لماذا وإلى أين ؟

تفاصيل العُـثور على طفلة اختفت في ظُروف غامضة

تمكنت عناصر الشرطة بولاية أمن الدار البيضاء، مساء أمس الخميس 12 ماي الجاري، من تحديد مكان تواجد فتاة قاصر تبلغ من العمر 14 سنة، والتي كانت تشكل موضوع بحث لفائدة العائلة بعد التصريح باختفائها في ظروف مشكوك فيها مساء يوم الاثنين 9 ماي الجاري.

وكانت مصالح الأمن الوطني قد تفاعلت، بجدية و سرعة كبيرة، مع بلاغ تقدم به قاصر يبلغ من العمر 17 سنة يدعي فيه أنه تعرض للسرقة من طرف مهاجرين سريين من دول جنوب الصحراء، وتعريض فتاة قاصر كانت برفقته للإختطاف بمحيط أحد المقابر بمدينة الدار البيضاء.

وقد بادرت الشرطة القضائية بتعميم نشرة مستعجلة للبحث عن الفتاة القاصر، كما تم التنسيق مع عائلتها بعد ثبوت تسجيل بلاغات اختفاء مماثلة في حقها في وقت سابق، فضلا عن إجراء خبرات تقنية وتحريات ميدانية لتسريع العثور على الفتاة المختفية.

وقد مكنت هذه الأبحاث والتحريات من العثور على القاصر المختفية في محيط المحطة الطرقية بالدار البيضاء، دون أن تحمل آثارا بارزة للعنف والمقاومة، بعدما تبين أنها عادت مباشرة من مدينة مراكش التي توجهت لها برفقة أحد العاملين بالمحطة الطرقية.

وقد تم إخضاع المشتبه فيه القاصر الذي كان بمعية الضحية ساعة اختفائها لتدبير المراقبة على خلفية البحث القضائي الذي أمرت به النيابة العامة المختصة، كما يجري حاليا تشخيص هوية عامل المحطة الذي غرر بالضحية واستدرجها لمدينة مراكش، فضلا عن مباشرة أبحاث وتحريات معمقة لتوقيف المهاجرين غير الشرعيين المتورطين في بلاغ السرقة وكذا التحقق من شبهة تورطهم في الإعتداء على الضحية، التي تم عرضها على خبرة طبية.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد