لماذا وإلى أين ؟

وزارة الصّحة: الحليبُ والألبان أمام مساجد سطّات تتسبب في السُّل (وثيقة)

حذرت الخلية الإقليمية لحفظ الصحة والبيئة التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة الصحة والحماية الإجتماعية بسطات السُّلطات المحلية من تنامي انتشار مرض السل بشكل كبير بين الساكنة، مُرجِعَةً سبب ذلك إلى تناول الألبان والحليب الذي يباع أمام المساجد والذي لا يخضع للمراقبة مطالبة السلطات بالتدخل لوقف ذلك.

ووجه المندوب الإقليمي لوزارة الصحة والحماية الإجتماعية بِسطات، مراسلة إلى باشا المدينة حول ارتفاع ظهور حالات السل، بأصنافه الثلاثة: الرئوي – الباطني – والعقدة الليمفاوية.

وأوضح المسؤول بوزارة الصحة، في مراسلته التي تتوفر آشكاين” على نظير منها، أن “جميع المراكز الصحية أصبحت تسجل ارتفاع ظهور حالات من السل، وبالخصوص المركز الصحي الخير، إذ يعتبر سل العقدة الليمفاوية أكثر ظهورا”.

وأرجعت الوزارة عبر مندوبها بسطات سبب ظهور هذا المرض بالخصوص إلى “شرب الحليب ومشتقاته من ألبان وغيرها، والذي يباع داخل المدينة من طرف بعض الباعة المتجولين بالأزقة وأمام المساجد دون احترام شروط الحفظ و شروط السلامة الصحية، وقد تحمل الباكتيريا المسببة لهذا المرض”..

وشدّد المصدر نفسه، على أنه “حفاظا على صحة المواطنين من مرض السل الناتج عن شرب الحليب والألبان غير المراقبة والتي تعتبر من المواد سريعة التلف، وجب منع بيع هذه المادة في ظروف غير صحية من طرف الباعة المتجولين بالأزقة وخصوصا نحن في فصل الصيف”.

 

    زكرياء
    11/06/2022
    23:44

    مرض السل له أحواض معينة في المغرب مثلا منطقة سطات . وعلاقة بين الألبان فالمشهور أن طريقة تحضيرها بالاعتماد على قراب (جمع قربة ) وتحتاج بعد ملئها بالحليب إ لى النفخ فيها قبل ربطها وم تم إمكانية انتقال داء السل إذا كان النافخ أو النافخة حامل له

    7
    1
    مغربي صحراوي
    12/06/2022
    00:33

    زادوا في الحليب الناس بغات تفاطعو ويرجعوا الحليب الصحي هاهما بغاو يحاربوه من اجل الشركات التي تستعمل مواد حافظة مسرطنة

    3
    7
    Fatima ezzahra
    13/06/2022
    12:45

    لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم تستحمرون الشعب وتدوسون على أرزاق الضعفاء لأجل مصلحتكم 30 سنة أشرب من حليب ولبن المشترى من أمام المساجد… الطبيعي بدون مواد حافظة،!!

    0
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد