لماذا وإلى أين ؟

صادم..اعتقالُ ستِّيني هتَك عِرْض تلميذات أمام المدرسة في خيمةٍ لبيع الحلويات

اعتقلت عناصرُ الدرك الملكي بأولاد فرج بإقليم الجديدة، أمس السبت 11 يونيو الجاري، شخصا ستينيا داوم على ممارسة الجنس على تلميذات أمام مدرسة إبتدائية.

وأكّـــد مصدرٌ محلي، قريب من الأحداث، في حديثه لـ”آشكاين”، أن المشتبه فيه “كان يعمد إلى التغرير بالتلميذات بواسطة قطع الحلوى، ويستدرجهن إلى داخل العربة التي كانت عبارة عن خيمة يضعها بجانب سور المدرسة ويقوم بممارسة الجنس عليهن داخلها.

و انكشف أمر الستيني، يضيف مصدرنا، حينما رأى أحد المواطنين طفلة تدرس في القسم الأول ابتدائي تخرج من خيمة العربة التي كان يمتهن فيها المعتقل تجارة بيع الحلويات للأطفال، ما أثار انتباهه و حامت حوله شكوك عديدة، حيث قام المواطن بربط الإتصال بأحد أصدقائه الذي التحق به و عثرا على عنوان الطفلة بأحد الدواوير المجاورة”.

و تابع أن المواطنين وصلا إلى عائلة الطفلة و أخبرا أهلها بتفاصيل ما شاهداه و شكوكهما حول بائع الحلوى، لتتوجه العائلة بعدها بالطفلة إلى طبيب بالمركز، الذي أكـد تعرُّضها للاغتصاب وحرر شهادة طبية في الأمر قدمتها العائلة ضمن شكايتها إلى المركز الترابي للدرك الملكي بأولاد فرج.

وفور تحرير الشكاية  عمدت عناصر الدرك الملكي لاعتقال المتهم  و اقتياده إلى المخفر حيث تم فتح تحقيق معه في المنسوب إليه، إلا أنه أنكر  في البداية قبل أن يعترف بالمنسوب إليه  بعد حضور الشهود و الضحية، حيث التزم الصمت قبل أن يعترف بالمنسوب إليه.

ونبه المتحدث إلى أنه بعد ساعات قليلة من انتشار خبر اعتقال بائع الحلوى المذكور، اعترفت طفلة أخرى لأستاذتها بأنها كانت من بين ضحاياه حيث مارس عليها الجنس عدة مرات، ما دفع الأستاذة إلى ربط الإتصال بالإدارة التي أخبرت عائلة الطفلة الثانية، و التي سجلت ثاني شكاية ضد المتهم.

مصدرنا المحلي أكّـــد أن أسرتي طفلتين فقط قدمتا شكاية ضد المتهم، فيما لا تزال 25 طفلة أخرى يفترض أنهن من ضحاياه خضعن للخبرة الطبية وينتظر أن تصدر نتائجها، مرجحا أن يكون عددُ ضحاياه  من الطفلات مرشحا للإرتفاع.

    مواطن مغربي
    12/06/2022
    21:28

    نتمنى من المشرعين تشريع قوانين تعاقب مثل هذه الوحوش الآدمية بالإخصاء الكيميائي

    4
    0

أضف تعليقا

من شروط نشر التعاليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمؤسسات الوطنية أو لثوابت الدولة أو ازدراء الأديان أو التحريض على العنصرية والكراهية أو السب والشتم والقذف.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد