لماذا وإلى أين ؟

وفدٌ من الكيبك في زيارة عمل لمجْلِس الجالية المغربية بالخارج

استقبل الأمينُ العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج، عبد الله بوصوف يوم الإثنين 20 يونيو الجاري بمقر المجلس بالرباط مدير مكتب كيبيك بالرباط ألان أوليفيي، و وفدا من الكفاءات المغربية

و خلال هذا الإستقبال استعرض الأمين العام للمجلس مهام المجلس كمؤسسة استشارية واستشرافية تعنى بقضايا الهجرة المغربية، وكذا الأنشطة العلمية الذي اشتغل عليها المجلس منذ تأسيسه إلى اليوم و التي شملت مختلف الجوانب المرتبطة بالهوية والثقافة والإندماج و تعبئة الكفاءات و المشاركة السياسية، و التي توجت بعشرات الإصدارات التي أغنت مكتبة الهجرة المغربية و جعلت مغاربة العالم في صلب النقاشات العمومية في المغرب.

وحظي موضوعُ الهجرة المغربية في كـندا عموما و منطقة الكيبيك على وجه التحديد باهتمام خاص في النقاش خلال هذا اللقاء، خصوصا فيما يتعلق بنجاح اندماج الجالية المغربية في الكيبك والأدوار التي تلعبها كحلقة وصل بين وطنها الأم وبلد الإستقبال، بالإضافة إلى فرص التعاون المتاحة سواء في مجال التربية و التعليم أو في مجال التبادل الإقتصادي و المعرفي.

كما تطرق المتحاورون خلال هذه اللقاء إلى الخصوصيات التي تميزها باعتبارها هجرة حديثة العهد مقارنة مع الهجرة المغربية إلى أوروبا، وخلصوا إلى مجموعة من المشاريع التي يمكن القيام بها بين مجلس الجالية المغربية بالخارج و مكتب الكيبيك بالرباط و غرفة الشباب للتجارة بين المغرب و الكيبك و عدد من الجامعات الكندية حول المواضيع ذات الإهتمام المشترك.

وقد شارك في هذا اللقاء كل من الدكتورة رقية العروي الأستاذة بجامعة كيبيك، و ملحقة الشؤون العامة و التعليمية والثقافية بمكتب كيبيك بالرباط، سلمى التبايك، ومحمد الشرادي رئيس غرفة الشباب للتجارة بين المغرب و كيبيك؛ كما حضر عن مجلس الجالية المغربية بالخارج كل من غزلان العبيد، و مصطفى المرابط و محمد الصيباري، مكلفين بمهام في المجلس.

 

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد