لماذا وإلى أين ؟

الإسبانيول: حُـكومة إسبانيا لم تحْـضُر مُـؤْتمراً استثمارياً بالداخلة إرضاءً للجـزائر

قالت صحيفة “الإسبانيول” إن الحكومة الإسبانية غير ممثلة في المنتدى الإستثماري الأول الذي يجمع رجال عشرات أعمال من إسبانيا والمغرب في مدينة الداخلة بالصحراء المغربية، وذلك رغم حضور ممثلين عن الحكومة المغربية.

وقالت الصحيفة الإسبانية نفسها، إن “الحكومة الإسبانية لن تحضر منتدى الإستثمار المغربي بالداخلة حتى لا تُغضب الجزائر، حيث تستضيف مدينة الداخلة المنتدى الإستثماري المغربي الإسباني الأول يومي الثلاثاء و الأربعاء، “بمشاركة العديد من رجال الأعمال الإسبان، المكرسين لتشجيع الإستثمار في هذه المنطقة”، و ذلك “بهدف النهوض باقتصاد المنطقة و توطيد العلاقات الإقتصادية بين إسبانيا و جهة الداخلة وادي الذهب”.

ولفتت “الإسبانيول” نقلا عن مصادر دبلوماسية لم تسمها، أن “المنتدى  الإستثماري يبدأ دون حضور الحكومة الإسبانية، لكونهم لم يخططوا حتى لحضور السفير الإسباني في المغرب في مدريد إلى هذا المنتدى، مؤكدة (المصادر) على أن شركة “Viajes Barceló” هي “الوحيدة ذات الصلة التي يبدو أنها موجودة”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “القنصليات المغربية في إسبانيا أرسلت دعواتٍ في ماي المنصرم إلى الغرف التجارية بجزر الكناري لحضور منتدى اقتصادي و تجاري لمدة ثلاثة أيام حول فرص الأعمال، مع دفع جميع النفقات، ومع ذلك، حولته الرباط أخيرًا إلى منتدى أعمال ثنائي، دون مساعدة السلطات الإسبانية”، حسب تعبيرها.

وشدد المصدر  الدبلوماسي نفسه، تقول “الإسبانيول”، على أن “الشركات الإسبانية أُجْبِرت على المُشاركة، ومعظمها من جزر الكناري، بضغط من شركائها المغاربة، إذ أنه بهذه الطريقة، يحاول المغرب إشراك إسبانيا في المشاريع التجارية لمدينة الداخلة”، بعد أن بعث الرئيس بيدرو سانشيز برسالة إلى الملك محمد السادس يعتبر فيها خطة الحكم الذاتي المغربية “الحل الأكثر موثوقية والجـدية والواقـعية” من أجـل حل نزاع الصّــحراء المغــــربيَّة.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد