لماذا وإلى أين ؟

“الإهانة” تدفـعُ أُطُـر ومُستخدمي “لارام” لتسْطير مَلَفٍّ مطلبي

أفادت الجامعة الوطنية للنقل الجوي، المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل، أن بعض العمال بشركة الخطوط الملكية المغربية، تعرّضوا للإهانة في الآونة الأخيرة، من طرف بعض المسؤولين.

ودعت الجامعة الوطنية للنقل الجوي، في بيان  لها، إلى “التراجع عن القرارات التعسفية المتخذة في حق بعض الممثلين النقابيين وممثلي الأجراء”، مؤكدة أنها ستعمل من “أجل الحد من وقوع مثل هاته التصرفات غير اللائقة لاحقا، حفاظا على كرامة المستخدم بالأساس، وتحقيقا للتوازن بين حقوق و واجبات جميع الأطراف”.

وطالبت النقابة بـ ”توقيع اتفاقيات جماعية «conventions collectives» خاصة بكل قطاع، تأخذ بعين الإعتبار طبيعة كل نشاط، سيما وأن شركة الخطوط الملكية المغربية، تعد عضوا فعالا في تحالف الطيران العالمي «Oneworld» الذي يحث ويشجع على إبرام هاته الإتفاقيات”.

كما طالب البيان بالزيادة في أجور الأطر والمستخدمين تماشيا، مع ما تم الإتفاق عليه، في وقت سابق، مع الحكومة في إطار الحوار الإجتماعي، وكذا “إعطاء الأولوية في تقلد مناصب المسؤولية في إطار الترقية الداخلية وعدم إقصاء الكفاءات الوطنية”.

وأوضحت النقابة أن المستخدمين أبانوا “خلال جائحة كورونا عن مدى مسؤوليتهم، وتفهمهم للوضع الوبائي وآثاره على الوضعية المالية والإقتصادية للشركة، مما دفع إلى تأجيل مناقشة الملف المطلبي لشغيلة قطاع النقل الجوي”.

ودعت إلى “التعامل بجدية مع جميع الملفات المطلبية المقدمة من طرف كافة المكاتب النقابية لفروع الخطوط الملكية المغربية المدعمة من الجامعة الوطنية للنقل الجوي”، مبرزة عن استعدادها الدائم للحوار الجاد والمفتوح والمناقشة البناءة بهدف التوفيق بين مصالح المستخدمين ومصالح الشركة في إطار يسوده الإحترام المتبادل.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد