لماذا وإلى أين ؟

هل ينجحُ المُدير الرياضي للإتحاد المغربي في ضم أبرز موهبة ببلجيكا؟

مع انطلاق كل موسم رياضي جديد في الدوري البلجيكي، يتألق بعض اللاعبين المنحدرين من أصل مغربي، في صفوف الأندية البلجيكية، حيث جذب جناح نادي جينك بلال الخنوس، أنظار الإعلام، وهو نجم سبق لمسؤولي الجامعة الملكية لكرة القدم، أن تواصلوا معه، وفسحوا المجال أمامه من أجل حمل قميص منتخب المغرب تحت 20 سنة.

وحصل ” العربي الجديد”، على معلومات من مصدر مقرب من اللاعب بلال الخنوس، صاحب الـ18 سنة، يؤكد من خلالها أن الموهبة المغربي، يتعرض لضغوطات كبيرة، من قبل مسؤولي الإتحاد البلجيكي، من أجل ثنيه عن الإستمرار في اللعب مع منتخب بلده الأصلي، في الفترة المقبلة، بعدما أظهر مؤهلات فنية و بدنية، جعلت مسؤولي ناديه السابق أندرلخت البلجيكي، نادمين على التفريط فيه لصالح فريقه الحالي.

وسيضع البلجيكي كريس فان بويفلد، المدير الرياضي الجديد للاتحاد المغربي لكرة القدم، في اختبار قوي في الفترة المقبلة، من أجل فتح الباب أمام اللاعب بلال الخنوس، كي ينضم لصفوف المنتخب المغربي الأول، لخوض نهائيات كأس العالم 2022 بقطر، كي يقطع الطريق على مسؤولي الاتحاد البلجيكي، الذين يحرصون على التواصل مع اللاعب بين الفينة والأخرى، مؤكدين له بأن مستقبله سيكون مع منتخب بلجيكا التي نشأ و ترعرع فيها.

وستتجه الأنظار للمسؤول الجديد داخل الإتحاد المغربي، والذي تعاقد معه فوزي لقجع، من أجل معرفة ما إذا كان قادرا على الحفاظ على اللاعب بلال للعب مع المغرب.

العربي الجديد

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد