لماذا وإلى أين ؟

نقابة حزب وهبي تضعُ تعثر “التغطية الصحية” لمهني النقل على طاولة العلوي

وضعت المنظمة الديمقراطية للنقل واللوجستيك متعدد الوسائط المنضوية تحت لواء المنظمة الديموقراطية للشغل، الذراع النقابي لحزب الأصالة والمعاصرة، مراسلة لدى وزيرة الاقتصاد المالية، نادية فتاح العلوي، تخبرها بمجموعة من “الاختلالات”  التي حالت دون استفادة مهنيي النقل من التغطية الصحية.

وأوضح النقابة المذكورة، في مراسلتها التي تتوفر “آشكاين” على نظير منها، أن “مشروع التغطية الصحية الخاص بمهنيي النقل لم يتم تفعيله رغم اتمام كل الإجراءات القانونية والإدارية والمالية التزاما منهم و أملا في الإستفادة، خصوصا أن هذه الشريحة الإجتماعية الحيوية يقابلها الحرمان من ابسط الحقوق المشروعة”.

وأشار المكتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للنقل واللوجستيك متعدد الوسائط، الإنتباه إلى أنه “توصل مجموعة من الشكايات تستنكر عدم استفادة المهنيين من هذه العملية ذات بعد وطني بالرغم من التزامهم التام وانخراطهم الفعلي بأدائهم جميع المستحقات المالية، مما خلق لديهم استياء و تذمرا جراء حرمانهم وإقصائهم”.

موردا أنه “بعد مناقشات ودراسات في الموضوع من أجل معالجته خلصت النقابات إلى أن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لم يتوصل بأي مبلغ مالي من المديرية العامة للضرائب يهم مستحقات التغطية الصحية حتى يمكنه تعويض المؤمنين على ذلك، رافضا قبول الملفات بدعوى حقوق غير مفتوحة في تاريخ العلاج”.

وطالب مهنيو النقل من الوزيرة “إحاطة الموضوع باهتمامها وذلك بإعطاء أوامرها لمصالح الوزارة المختصة من أجل معالجة هذا الخلل حتى يتمكن الجميع من الإستفادة وإنجاح هذا المشروع الوطني الضخم الذي أشرف على انطلاقته الملك محمد السادس”.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد