لماذا وإلى أين ؟

الإرهاب يتسببُ في اعتقال مغربيين بأوروبا

نفذت عناصر من الشرطة الإسبانية عملية لمكافحة الإرهاب، أسفرت عن اعتقال مواطنين مغربيين يشتبه في انتمائهما إلى منظمة إرهابية، كانا قد دخلا أوروبا سرا عبر طريق البلقان.

وبحسب المعطيات التي كشفت عنها وسائل إعلام إسبانية، فقد تم اعتقال المشتبه فيه الأول في النمسا بأمر اعتقال أوروبي صادر عن المحكمة الوطنية العليا في إطار تحقيق أجراه المفوض العام للمعلومات، فيما تم اعتقال الثاني في برشلونة. وقد تم تقديمها إلى العدالة.

المعطيات ذاتها، أكدت أن التحقيق في هذه القضية بدأ منذ بداية هذه السنة، عندما حصل المفوض العام للمعلومات على معلومات تفيد بأن اثنين من المقاتلين الإرهابيين الأجانب المرتبطين بإسبانيا و من الجنسية المغربية، كانا يخططان لدخول أوروبا. ومنذ تلك اللحظة بدأت الخطوات تحت إشراف محكمة التعليمات المركزية رقم 6 ومكتب المدعي العام للمحكمة العليا الوطنية.

وكان أحد المعتقلين قد عاش في إسبانيا قبل أن ينتقل إلى سوريا عام 2014، بينما غادر الآخر المغرب سنة 2015. في ما لم يكن الأخير قد عاش في إسبانيا أبدًا، لكن جزءًا كبيرًا من عائلته عاش فيها لمدة سبع سنوات.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد