لماذا وإلى أين ؟

فضيحة تجسُّس جديدة باليونان.. مُدير المـُخابرات يستقيل و الحكومة على صفيح ساخن

قال مكتب رئيس الوزراء اليوناني إن مدير المخابرات اليونانية “باناجيوتيس كونتوليوس” قدم استقالته اليوم الجمعة، وسط فضيحة تجسس جديدة، ضد سياسي وصحفي بواسطة برنامج التجسس “بريداتور” غير القانوني.

وأورد بيان رئاسة الحكومة نقلته وكالة الأنباء الفرنسية، أن “مدير المخابرات الوطنية باناجيوتيس كونتوليون قدم استقالته (…) التي قبلها رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس”. وتأتي هذه الاستقالة بعد أسبوع من الكشف عن محاولة رصد تحركات زعيم الحزب الاشتراكي اليوناني، وهو حزب معارض، من قبل برنامج التجسس Predator.

وأورد المصدر ذاته، أن محاولة التجسس على زعيم الحزب الاشتراكي اليوناني بواسطة برنامج التجسس “بريداتور”، أشعلت جدلا سياسيا في اليونان ، حيث اتهمت المعارضة اليسارية الحكومة المحافظة بالرغبة في “تقزيم” هذه “الفضيحة الضخمة”.

وقدم “نيكوس أندرولاكيس” زعيم حزب كينال باسوك (الاشتراكي)، وهو الحزب الثالث في البرلمان اليوناني، شكوى أمام المحكمة العليا الأسبوع الماضي بسبب محاولة التجسس على هاتفه المحمول. وقال عضو البرلمان الاشتراكي “اكتشاف من يختبئ وراء هذه الممارسات المشينة ليس مسألة شخصية بل واجب ديمقراطي”.

ويأتي هذا بينما، تزعم الحكومة اليمينية من جانبها أن الدولة لم تشتر هذا النوع من البرامج، وتقف وراء موقف أن التحقيق في الأمر متروك للعدالة.

وتجدر الإشارة، إلى أن هذه هي فضيحة التجسس الثالثة في اليونان في أقل من عام؛ ففي شهر أبريل المنصرم ، قام “ثاناسيس كوكاكيس”، الصحفي اليوناني المتخصص في الشؤون المالية، برفع دعوى قضائية، بسبب هجوم لبرنامج “بريداتور” للتجسس على هاتفه.

وفي قضية مماثلة، في شهر فبراير الماضي، عُرض شريط تنصت لجهاز المخابرات على صحفي استقصائي يوناني آخر بشأن قضايا الهجرة أمام المحكمة العليا. وفي جميع الحالات الثلاث، استبعدت الحكومة “أي تورط للدولة”.

لكن نقابات الصحفيين اليونانيين والأجانب أعربت عن “قلقها” بشأن حالة حرية الصحافة التي تدهورت في اليونان في السنوات الأخيرة. وتحت ضغط من الصحفيين، قال المتحدث باسم الحكومة اليونانية، “يانيس إيكونومو”، خلال مؤتمر صحفي، إن هناك “أفراداً على الأرجح” قاموا باستخدام برنامج “بريداتور” للتجسس على الضحايا المذكورين، مستبعدًا مرة أخرى مسؤولية السلطات.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد