لماذا وإلى أين ؟

غياب أطباء للتوليد بمستشفى تاونات يجُر آيت الطالب للمُساءلة

جر فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، للمساءلة حول خصاص أطباء النساء والتوليد بالمستشفى الإقليمي لتاونات، حيث وجهت النائبة البرلمانية إكرام الحناوي، عن نفس الفريق، سؤالا كتابيا، إلى آيت الطالب، تطالبه بالكشف عن الإجراءات التي يعتزم اتخذاها لتجاوز الوضع المذكور.

وقالت البرلمانية الحناوي، في سؤالها الذي تتوفر “آشكاين” على نظير منه، إن “المستشفى الإقليمي لتاونات يعتبر من المراكز الاستشفائية التي تعاني خصاصا كبيرا في العديد من المعدات والتجهيزات الطبية ونقصا في الموارد البشرية لاسيما الأطقم الطبية المتخصصة، وهو الأمر الذي يؤدي الى معاناة المواطنات والمواطنين من غياب وانعدام الخدمات الاستشفائية العمومية اللازمة”.

وشددت المتحدثة على أنه “من التخصصات الطبية التي تعرف خصاصا مهولا، بهذا المستشفى، تخصص طب أمراض النساء والولادة، بحيث لا يتوفر المركز الاستشفائي الإقليمي لتاونات إلا على طبيب واحد مختص، بعدما كان هذا المركز الاستشفائي يتوفر على أربعة (4) أطباء”.

موردة ان “هذا ما ينعكس سلبا على خدمات التطبيب والاستشفاء المتعلقة بهذا الاختصاص داخل المستشفى الإقليمي لتاونات، والذي يستقبل العديد من الحالات بشكل شبه يومي، مما تضطر معه العديد من النساء الحوامل الى تكبد مشاق السفر والتنقل الى مدن أخرى، علما ان جلهن ينتمين الى أسر فقيرة لا قدرة لهن على تحمل مصاريف السفر والاستشفاء”.

وأكدت الحناوي في سؤالها لآيت الطالب ، على أن “ما يزيد من تعقيد وصعوبة هذه الوضعية، هو عدم وجود طبيب آخر مختص من أجل المداومة خاصة خلال ساعات الليل”.

وطالبت من الوزير “الكشف عن الإجراءات والتدابير التي ستتخذها وزارته لتعزيز المستشفى الإقليمي لتاونات بأطباء مختصين في أمراض النساء والتوليد، وضمان المداومة بشكل مستمر ومنتظم خاصة أثناء فترة الليل، وبرنامج وزارة الصحة لتعزيز وتقوية قدرات المركز الاستشفائي الإقليمي لتاونات بالتجهيزات الطبية وبالموارد البشرية الضرورية”.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد