لماذا وإلى أين ؟

خلفيات تراجُع جنوب السودان عن الإعتراف بمغربية الصحراء (خبير)

استأنفت جنوب السودان علاقاتها مع جبهة البوليساريو، بعد 4 سنوات من قطع علاقاتها معها، وهو ما يعني تراجع هذه الدولة الحديثة عن الإعتراف بمغربية الصحراء.

هذه الدولة كانت تجمع بينها وبين الرباط علاقات طيبة، منذ سنة 2018 بعد سحبها الإعتراف بما يسمى بـ ” الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية”، وذلك بعد نحو عام من زيارة الملك محمد السادس في 2017 إلى جنوب السودان وإجراء محادثات مع رئيسها سلفا كير.

وفي هذا الصدد، يرى المحلل السياسي والمختص في العلاقات الدولية، محمد شقير أن تراجع جنوب السودان عن الاعتراف بمغربية الصحراء، يعود لتفسيرين اثنين:

أولهما، يردف شقير في تصريح لـ “آشكاين”، يتمثل في الخلفية التي أحدثت فيه هذه الدولة، إذ ابثقت عن عملية انفصالية عن السودان، وبالتالي من يرأس جنوب السودان سيكون متأثرا بهذه الخلفية، وهو نفس الأمر مع البوليساريو.

فيما التفسير الثاني، بحسب ذات المتحدث، فإن جنوب السودان كدولة منفصلة حديثا من السهل أن تمارس عليها ضغوطات من طرف النظام الجزائري الذي يسعى بإمكانياته المادية إلى استقطاب والضغط على بعض الأنظمة في حربها ضد المغرب، وهو ما حدث أيضا مع قيس سعيد، رئيس تونس مؤخرا.

وشدد شقير على أن مثل هذه الأنظمة كجنوب الصحراء تعاني من عدة إكراهات ومستعدة لتغيير موقفها حسب نوعية الطلب، مضيفا “ولعل استئناف هذه الدولة علاقاتها مع البوليساريو يأتي في محاولة الرد على الصفعة التي تلقتها الأخيرة من طرف كينيا التي اعترفت بمغربية الصحراء وقطعت كل علاقاتها معها.

وبخصوص ما إذا كان قرار جنوب السودان الجديد أي تأثير على القضية الوطنية، أوضح المحلل السياسي أن التأثير يبقى ضعيفا جدا، على اعتبار أنها دولة ضعيفة و تعاني من العديد من الأزمات، مشددا بالقول “ثم إن المغرب يراهن على دول كبرى لها وزن وإشعاع كبيران، والفرق شاسع جدا إذا ما قارنا كينيا و جنوب السودان”، بحسب تعبيره.

وختم شقير تصريحه قائلا: “الأمر صراع بين المغرب والجزائر، بحيث كل طرف يحاول تسجيل هدف في مرمى الآخر، إلا أن الجزائر تستهدف الأنظمة الهشة وسهلة الضغط فيما المغرب يستقطب دولا كبرى كأمريكا وألمانيا وإسبانيا.. ومؤخرا كينيا”.

    أسامة
    21/09/2022
    18:29

    الحكام الأفارقة المرتشين يبتزون المغرب والجزائر معا ، من يدفع أكثر نخدمه، الذي يسبق ويعطي لهم الحقيبة المالية ينفذ له طلبه، في انتظار أن يقدم الطرف الثاني الحقيبة المالية وزيادة اكثر من الأول، عندها يتم تجاهل الطرف الأول ويلبى طلب دافع المال الثاني، وهكذا يربحون الملايير من الطرفين وشعبي الطرفين يدفعون… .

    13
    3
    ابو زيد
    21/09/2022
    22:11

    و كاننا بصدد تحليل معادلة بعدها سنخترع دواء للمغاربة !!
    الامور لا تحتاج خبراء…!! اكثر من ان سعر المحروقات ارتفع ..جار السوء يعيش انتعاش و بحبوحة مالية + الغاز و حرب روسيا في اوكرانيا….
    المغرب يعرف نكوصا اقتصاديا بسبب ارتفاع أسعار الطاقة و سوء تقدير استراتيجي من حيث التخزين و استغلال سنوات اندحار الأسعار في السوق العالمية لفائدة من يهمهم توقف لاسامير و لا تهمهم على ما يبدو حتى مصالح الوطن الاستراتيجية!!
    هو اخفاق اقتصادي اكثر منه دبلوماسي !!

    9
    1

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد