لماذا وإلى أين ؟

مأساة.. خمسيني يُنهي حياته بالقصر الكبير

حادثة انتحار مأساوي جديدة، تهز أقاليم الشمال، هذه المرة بحي الأندلس (سكرينيا) بالقصر الكبير، بعدما عمد خمسيني إلى وضع حدّ لحياته، زوال يوم الأربعاء 21 شتنبر الجاري الجاري.

وحسب مصادر محلية، يتعلق الأمر بشخص من مواليد 1970، كان يدعى قيد حياته “م. ب.”، وجدته أسرته معلقا بواسطة حبل في أحد غرف منزله.

وأفادت المصادر ذاتها، أن الهالك الذي كان يعمل موثقا بمدينة طنجة، كان يعاني قيد حياته من اضطرابات نفسية، يرجح أنها كانت سببا وراء إقدامه على الإنتحار.

وفور إخطارها، انتقلت عناصر الوقاية المدنية، فضلا عن عناصر الأمن، إلى مكان الحادث، حيث تم نقل الجثة إلى مستودع الأموات بمستشفى القصر الكبير، في حين فتحت الضابطة القضائية بالمدينة تحقيقا في النازلة تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد