لماذا وإلى أين ؟

مهما حصل.. أسعارُ المحروقات بالمغرب لنْ تنخفض إلا بعد هذه المدة (خبير)

تراجعت أسعار النفط في المعاملات الآسيوية المبكرة، اليوم الخميس، بعد أن رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) سعر الفائدة بدرجة كبيرة للسيطرة على التضخم، إذ ألقت المخاوف المرتبطة بالإقتصاد العالمي بظلالها على الطلب على الوقود مستقبلا.

وبحلول الساعة 00:13 بتوقيت غرينتش انخفضت العقود الآجلة لخام برنت 16 سنتا أو بـ0.2 في المائة إلى 89.67 دولار للبرميل، في حين تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 15 سنتا إلى 82.79 دولار للبرميل.

وفيما إذا كان هذا التراجع الكبير والملحوظ سيؤثر على أسعار المحروقات بالمغرب و التي تصل إلى قرابة 15 درهم للتر من “المازوط”، أورد محمد بوحاميدي، الخبير في الطاقة، أن اسعار المحروقات ومدى انخفاضها في السوق الدولية لا تؤثر بشكل مباشر و فوري على المستوى الوطني.

وأوضح بوحاميدي في تصريح لـ “آشكاين” أن المغرب اليوم وفي ظل السياق الدولي المتعلق بالطلب على النفط، فإنه أنشأ عددا من المخازن لهذه المادة الحيوية، وبالتالي فإذا ما تم شراء النفط بتكلفة عالية، فإن أسعار المحروقات ستبقى مرتفعة لغاية انتهاء المخزون في 56 أو 60 يوم وهي المدة المحددة”، بحسبه.

بمعنى، يردف المتحدث، أن شركات المحروقات تقول إن انخفاض الأسعار في السوق الدولية لا يعنيها في حالة شرائها سلفا بتكلفة مرتفعة، مبرزا بالقول إلا أن “العكس غير صحيح، فعندما تشتريه هذه الشركات أو بعضها بأسعار منخفضة فهي تبيعه بتكلفة عالية مباشرة بعد إعلان السوق الدولية ارتفاع أسعار البرميل”.

و أكد بوحاميدي أن ارتفاع قيمة الدولار من بين العوامل الأساسية أيضا إلى جانب تكاليف النقل والتخزين، في ارتفاع أسعار المحروقات، مشيرا إلى أن السعر الحالي للبرميل قد يبدو منخفضا لكن في صرف الدولار وهي العملة التي يقتني بها المغرب النفط، تساوي حاليا 11 درهما بعدما كانت لا تتجاوز 8 أو حتى 9 دراهم.

و سجل الخبير في الطاقة أنه مع استمرار تراجع الأسعار بالسوق الدولية بعد شهر، و بقاء أو تراجع قيمة الدولار، فإن على شركات المحروقات بالمغرب أن تخفض من أسعارها، وبالتالي لن تبقى هنالك حجة ما على الإستمرار في رفع الأسعار وطنيا.

يذكر أن البنك المركزي الأمريكي رفع سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس، يوم الأربعاء، لثالث مرة هذا العام إلى نطاق بين 3.00 و3.25 في المائة، وألمح بمزيد من الرفع لأسعار الفائدة.

في الوقت نفسه قالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، أمس الأربعاء، إن الطلب على البنزين في الولايات المتحدة على مدى الأسابيع الأربعة الماضية انخفض إلى 8.5 مليون برميل يوميا وهو أدنى مستوى منذ فبراير.

    أمير
    22/09/2022
    21:16

    لماذا الزيادات في الثمن لاتحترم هذه المدة فبمجرد رفع الثمن في الاسواق العالميه يتم رفع ثمن المحروقات في بلادنا

    7
    0

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد