لماذا وإلى أين ؟

جنايات الرباط تقْضي بسجن بارون مُخدرات جزائري عشرين سنة

قضت غرقة الجنايات الإبتدائية بمحكمة الاستئناف بالرباط، في ساعة متأخرة من ليلة أمس الخميس 22 شتنبر الجاري، بإدانة بارون المخدرات الشهير، سفيان الحمبلي (46 سنة) الملقب بـ”الجزائري”، الفرنسي من أصل جزائري الذي اشتهر بعلاقات مع عناصر أمنية بالشرطة الفرنسية.

و حكمت هيئة الحكم بعشرين سنة سجنا نافذة، في حق الحمبلي، بعدما تابعته النيابة العامة بتهم تكوين عصابة إجرامية لغرض ارتكاب جنايات ضد الأشخاص والأموال والإختطاف والإحتجاز والإتجار الدولي في المخدرات وغسيل الأموال والتزوير واستعماله وانتحال صفة وحيازة واستهلاك المخدرات.

وكان أمن طنجة، قد أطاح، السنة الماضية، ببارون المخدرات الدولي، سفيان الحمبلي، داخل مصحة خاصة حيث كان يتلقى العلاج من جروح غائرة على مستوى اليد بمنطقة أشقار، بعدما تعرض لهجوم من طرف أعضاء عصابة منافسة.

وتجدر الإشارة، إلى أن الحمبلي، يوجد حاليا رهن الإعتقال، بسجن “سلا 2″، تحت حراسة مشددة نظرا لخطورته وخطورة مافيا تجارة المخدرات التي ينتمي لها.

أضف تعليقا

من شروط نشر التعاليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمؤسسات الوطنية أو لثوابت الدولة أو ازدراء الأديان أو التحريض على العنصرية والكراهية أو السب والشتم والقذف.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد