لماذا وإلى أين ؟

وزارة الصحة تنفي صحّة الوثائق التي تروج بخُصوص إصلاح المنظومة الصحـية

نفت وزارة الصحة والحماية الإجتماعية، اليوم الاثنين، صحة الوثائق التي تروج بخصوص إصلاح المنظومة الصحية، وحذرت من المعلومات المضللة المرتبطة بعمل الوزارة.

وجاء في بلاغ للوزارة أنه “لوحظ مؤخرا انتشار وتداول بعض الوثائق غير الرسمية تحمل الهوية البصرية لوزارة الصحة والحماية الإجتماعية وتتضمن معطيات غير دقيقة بخصوص إصلاح المنظومة الصحية، إضافة إلى تداول أشرطة سمعية بصرية تنسب للوزارة، وتتضمن بعض الإدعاءات ومعلومات مغرضة هدفها التشويش على الجهود التي تبذلها الوزارة”.

وأضاف البلاغ أنه “بناء عليه، تنفي وزارة الصحة والحماية الاجتماعية بشكل مطلق صحة ما يتم الترويج له في هذه الوثائق والمنشورات والأشرطة التي يتم تداولها عبر منصات التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية”، مؤكدة في ذات السياق أن جميع البلاغات، الوثائق الرسمية، وكذا الانتاجات السمعية البصرية التي تصدر عن الوزارة تكون موثقة وتحمل طابع وختم الوزارة، وكذا الهوية البصرية الخاصة بها، ويتم نشرها عبر القنوات الرسمية المخصصة لذلك، وهي الموقع الرسمي للوزارة وكذا الصفحات الرسمية الموثقة التابعة لها على منصات التواصل الاجتماعي.

كما دعت وزارة الصحة والحماية الإجتماعية الرأي العام الوطني وكذا وسائل الإعلام و رواد منصات التواصل الإجتماعي إلى التحقق من صحة ما يتم ترويجه، وعدم الإنسياق وراء المغالطات والإدعاءات المضللة التي لا أساس لها من الصحة.

أضف تعليقا

من شروط نشر التعاليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمؤسسات الوطنية أو لثوابت الدولة أو ازدراء الأديان أو التحريض على العنصرية والكراهية أو السب والشتم والقذف.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد