لماذا وإلى أين ؟

ألباريس: انعقاد القـمة رفـيعة المُستوى مع المــغرب رهين بأجندات الملك محمد السادس

كشفت صحيفة “الإسبانيول” الواسعة الإنتشار، أن المملكتين المغربية والإسبانية تفشلان في الامتثال لخارطة الطريق المعلن عنها على خلفية تطبيع العلاقات الدبلوماسية بينهما بعد أزمة سياسية غير مسبوقة.

ووفق المصدر ذاته، فإن البلاغ المشترك الصادر في ختام مباحثات الملك محمد السادس ورئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز، كان قد أكد على انعقاد اجتماع القمة المغربية الإسبانية رفيعة المستوى خلال السنة الجاري، إلا أن ذلك لن يتم، مضيفا أنه تم تأجيل القمة المرتقبة إلى بداية السنة المقبلة.

انعقاد القمة المغربية الإسبانية رفيعة المستوى في بداية السنة المقبلة غير مضمون، وذلك نظرا إلى أن “جداول أعمال محمد السادسة الدولية ورئيس مجلس الوزراء؛ بيدرو سانشيز، مثقلة بشكل خاص بالواقع الدولي”، وفق “الإسبانيول” التي تضيف أن الأسابيع الأولى من عام 2023 هي آخر فرصة ممكنة لعقد هذه القمة، بحسب الخارجية الإسبانية.

وأكد وزير الشؤون الخارجية والإتحاد الأوروبي والتعاون الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، أن السنة المقبلة هي سنة انتخابات في إسبانيا، و”سيكون من الصعب على الحكومة تنظيم اجتماع بهذه الخصائص في منتصف الانتخابات”، مشددا في تصريح للصحافة الإسبانية على أن مدريد ما زالت تنتظر من الرباط تحديد موعد انعقاد القمة المغربية الإسبانية.

أضف تعليقا

من شروط نشر التعاليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمؤسسات الوطنية أو لثوابت الدولة أو ازدراء الأديان أو التحريض على العنصرية والكراهية أو السب والشتم والقذف.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد