لماذا وإلى أين ؟

“تحدّي الجزائر و البوليساريو لقرارات الأُمم المُتَّــحدة” على طـاولة استقبال الملك لغوتيرش

جدد الملك محمد السادس، أمس الأربعاء، خلال استقباله للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، التأكيد على الموقف المغربي الثابت بشأن قضية الصحراء المغربية، مؤكدا  أن الحل لهذا النزاع الإقليمي ، يكمن في المقترح المغربي بالحكم الذاتي، تحت السيادة و الوحدة الترابية للمملكة المغربية.

مصدر مطلع، كشف أن من بين النقاط المناقَشَة في الإستقبال ، “استمرار الجزائر و البوليساريو في تحدي قرارات الأمم المتحدة، من خلال حظرها على بعثة المينورسو مراقبة واردات المياه والوقود، و من خلال انتهاكهما لوقف إطلاق النار، و رفضهما المشاركة في العملية السياسية من خلال موائد مستديرة. فضلا عن العداء المستمر للجزائر تجاه المغرب، رغم مدّ يد الحوار من طرف المغرب في أكثر من فرصة”.

وحسب المصدر ذاته، فقد أكد جلالة الملك، استمرار المغرب في دعمه لجهود غوتيريس ومبعوثه الخاص للصحراء الغربية، ستافان دي ميستورا، من أجل “توجيه العملية السياسية” في المنطقة. كما أثنى أيضا على تفاني بعثة الأمم المتحدة للإستفتاء في الصحراء (مينورسو) في مراقبة وقف إطلاق النار.

الأمين العام الأممي، من جانبه، أشاد خلال اللقاء بحكمة جلالة الملك و تبصره، و جعله المغرب رائدا للسلام و الإستقرار في القارة السمراء، مؤكدا أن الأمم المتحدة، تنوه بالجهود المغربية في الملف الليبي و كذا في قضية الشرق الأوسط، غوتريش، بحسب نفس المصدر، شكر جلالة الملك محمد السادس على جهوده لإنجاح مؤتمر حوار الحضارات الذي عقد أشغاله بمدينة فاس، مشيدا بدور جلالة الملك في نشر ثــقافة الحـــوار و التَّــسامُح و الإخْــــتِلاف.

 

أضف تعليقا

من شروط نشر التعاليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمؤسسات الوطنية أو لثوابت الدولة أو ازدراء الأديان أو التحريض على العنصرية والكراهية أو السب والشتم والقذف.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد