لماذا وإلى أين ؟

تدخُّـــلٌ بُطولي يمنــحُ مُهاجرا مغربيا الجنسية الإيطالية

مصطفى العودي، مهاجر مغربي بإيطاليا كان في كشكه بالقرب من مستشفى كروتوني في 4 ديسمبر 2018، عندما سمع امرأة تطلب المساعدة، استلقت ماريا كارميلا كاليندرو على الأرض، بينما هاجمها رجل يدعى لويجي أموروزو ، أدين فيما بعد بمحاولة القتل، بمفك براغي، غادر مصطفى كشكه بسرعة وهبّ لمساعدة الطبيبة، حيث تمكن من التغلب على المهاجم وشـلّ حركته.

وقد تمت مكافأة العمل الشجاع للمغربي البالغ من العمر 43 عامًا، حيث وشّحه الرئيس سيرجيو ماتاريلا وساماً من درجة فارس، بينما أقرت حكومة رئيس الوزراء الإيطالي جيورجيا ميلوني، يوم الخميس بالعمل البُطولي للمهاجر المغربي ومنحته الجنسية الإيطالية ، حسب ما أوردته مصادر إعلامية.

وقال مصطفى في تصريحات إعلامية، إنه “كان حلمه أن يظفر بالجنسية الإيطالية، فهذا بلده، وقد عاش هناك منذ أن كان في العاشرة، والآن أصبح حلمه حقيقة”.

تجدر الإشارة، إلى أن السلطات البلجيكية هي الأخرى كانت قد كافأت العمل البطولي لمهاجرين مغربيين إدريس رمضاني وبكاوي تومامي، بعد إنقاذهما لامرأة كانت ستغرق في قناة مائية في منطقة فيلفورد ضواحي مدينة بروكسيل البلجيكية، ووشحتهما بوسام صندوق كارنيجي للأبطال.

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x