لماذا وإلى أين ؟

منشــورٌ لنجلة عبد الهادي بلخياط حول خبر وفاةِ والدها

من جديد، “قتل” نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي الموسيقار المغربي الكبير عبد الهادي بالخياط.

فصباح يومه الثلاثاء 06 دجنبر الجاري، تناقل عدد من نشطاء موقع التواصل فايسبوك خبر وفاة بلخياط مرفقينه بأحر عبارات العزاء، دون ذكر أي مصدر لما نقلوه.
و ليست  المرة الأولى التي يتم فيها تداول خبر وفاة الفنان عبد الهادي بلخياط، مما كان يدفع مقربين منه، وبخاصة ابنته إلى الخروج لتكذيب الخبر، لكنها لم تفعل هذه المرة.

نجلة بلخياط مريم، بعدما لم تنف ولم تؤكد الخبر هذه المرة، نشرت “ستاتي” على صفحتها بالأنستغرام تنفي فيها خبر وفاة والدها حيت قالت “والدي يؤدي مناسك العمرة، هو بخير و الحمد لله، الوفاة مجرد إشاعة”، مضيفة “حسبي الله ونعم الوكيل”.

وكانت نجلة بلخياط، قد قالت في تصريح صحفي سابق “إنها تحاول التواصل مع والدها الذي يتواجد حاليا بالمملكة العربية السعودية لأداء مناسك العمرة، لكنها تستطيع الوصول إليه”.

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x