لماذا وإلى أين ؟

“سكيرتي” يحقِنون مرضى في مراكـــزَ طبية (برلماني)

قال البرلماني عن حزب الإتحاد الاشتراكي سعيد بعزيز، إن حراس الأمن الخاص ببعض المراكز الصحية هم من يتكفلون بحقن المرضى”.

كلام بعزيز جاء خلال مداخلة له لشرح أسباب تقديم فريقهم لتعديل اليوم الأربعاء 7 دجنبر الجاري، حول إحدى مواد مشروع القانون الإطار في الصحة، بإضافة كلمة أنسنة الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين الوافدين على المؤسسات الصحية.

وقال بعزيز “المرضى يحتاجون لأنسنة الاستقبال وهو ما يفتقده المريض عند ولوجه للمستشفى بسبب الظروف غير الملائمة التي يشتغل فيها الطاقم الطبي من وضع مادي متأزم وبدون تجهيزات ومعدات”، مضيفا “فمجموعة من المراكز الصحية مفيهاش أطباء، المريض يلقى ممرض أو الأمن الخاص وأحيانا السكريتي هو لي كيدير الشوكة للمريض”.

وأشار ذات البرلماني إلى أن ” المرأة الحامل عندما تلج أجنحة الولادة وتحتاج كيس دم خصها تخلص باش تاخذو، والحال أن هذا الكيس يدخل ضمن حقها في الحياة، فأين هي الأنسنة”، حسب المتحدث.

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x