لماذا وإلى أين ؟

البيرو.. عزلُ الرئيس الذي اعترف بالبوليساريو و اعتقالُه (فيديو)

اعتقلت الشرطة البيروفية، أمس الأربعاء، الرئيس بيدرو كاستييو بعد أن قرر حل الكونغرس وإعلان حالة الطوارئ.

وأظهرت صور بثها التلفزيون البيروفي، الرئيس في سيارة رسمية محاطا بالشرطة.

ومن المرتقب أن تؤدي نائبة الرئيس، دينا بالوارتي اليمين أمام الكونغرس كرئيسة جديدة للبيرو، اعتبارا من الساعة الثالثة عصرا بتوقيت ليما ( الثامنة مساء بالتوقيت العالمي).

وكانت الجلسة العامة للكونغرس البيروفي قد وافقت بالأغلبية على إقالة بيدرو كاستييو على خلفية مزاعم بأعمال فساد.

ونفذ كاستييو، ساعات قبل ذلك، ما وصفته الصحافة المحلية بـ “الانقلاب” ، حيث أعلن في خطاب تلفزيوني حل الكونغرس والدعوة إلى انتخابات جديدة.

وأعقبت الإعلان سلسلةٌ من الاستقالات من قبل وزراء و سفراء البيرو لدى المنظمات الدولية.

كما أعربت المؤسسات الدستورية في البلاد رفضها لقرار حل الكونغرس.

 

ونجا بيدرو كاستيلو من قبل من اقتراحين آخرين لعزله داخل البرلمان كان آخرهما في مارس 2022. وفي ذلك الوقت، اتهمته المعارضة بالتدخل في قضية فساد يعتقد أن مقربين منه تورطوا فيها، وبـ”الخيانة” بعدما أعلن استعداده لإجراء استفتاء على منح منفذ إلى المحيط الهادي لبوليفيا المجاورة التي لا تطل على البحر.

كما حملت المعارضة البيروفية الرئيس كاستيلو مسؤولية تكرار الأزمات الوزارية، وتشكيل 4 حكومات في 8 أشهر، وهو أمر غير مسبوق في البيرو.

يذكر أن البيرو كانت قد اعترفت بجبهة البوليساريو كدولة في أعقاب تولي اليسار الجديد الرئاسة في هذا البلد ممثلا في بيدرو كاستيلو. وكانت أحزاب المعارضة قد عارضت القرار واعتبرته خروجا عن موقف الإعتدال، وطلبت من وزير الخارجية وقتها أوسكار مرتوا رومانيا تقديم توضيحات في هذا الشأن، قبل أن تقرر (البيرو) مراجعة القرار وسحب الإعتراف بعد مرور أقل من سنة.

وأدت دينا بولوارتي اليمين، الأربعاء، أمام الجلسة العامة للكونغرس كأول رئيسة في تاريخ البيرو بعد إقالة البرلمان لبيدرو كاستييو ، المعتقل من قبل الشرطة لحله للكونغرس.

وأقسمت بولوارتي على أداء واجبها، وفق ا للدستور السياسي حتى 26 يوليوز 2026. وأكدت أنها ستدافع عن استقلال البيرو وتطبيق الدستور السياسي وقوانين البلاد.

وشغلت بولوارتي، المحامية اليسارية، منصب نائبة رئيس البيرو ، كما كانت تتولى قبل أيام قيادة وزارة التنمية والإدماج الاجتماعي.

 

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x