لماذا وإلى أين ؟

عصابة “الفاشيين الجُدد” تُهاجم مغاربة أثناء احتفالهم بفوز المُنتخب بإيطاليا

هاجم حوالي خمسة عشر شخصا  ينتمون لعصابة الفاشيين الجدد في منطقة فيرونا بمدينة البندقية بإيطاليا، مساء أول أمس الثلاثاء، مجموعة من المغاربة، كانوا يحتفلون بفوز المنتخب المغربي بعد فوزه على إسبانيا، مما أدى إلى إصابة عدد من الأشخاص.

وحسب مصادر إعلامية محلية، فبعد ركلة الجزاء الحاسمة التي سددها أشرف حكيمي ، والتي أتاحت انتقال “أسود الأطلس” إلى ربع نهائي المونديال، توافد أنصار المنتخب إلى وسط فيرونا و على درجات غران غوارديا ، في ساحة برا ، يلوحون بالأعلام ويطلقون الأبواق، ويرقصون ويغنون للإحتفال بنتيجة تاريخية لم يحققها فريق عربي من قبل، قبل أن يتفاجؤوا بمهاجمتهم من طرف مجموعة من الأشخاص دون سابق استفزاز.

وأوردت المصادر، أن عناصر الشرطة كانت موجودة على الفور للسيطرة على الوضع، ومنع تطور الشجار إلى شغب وفوضى.

ومن الواضح أن تلك الإحتفالات لم ترضي مجموعة من الفاشيين الجدد، الذين قرروا “جعل الأجانب يدفعون” الثمن، لفوز فريقهم، كما كان يردد مجموعة من المهاجمين.

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x