لماذا وإلى أين ؟

“الفيفا” تُخصِّص تعويضاتٍ مـــالية للأندية عن مُشاركة لاعبيها في المونديال

يعمل الإتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” على صرف مبالغ نقدية للأندية التي يشارك لاعبوها بنهائيات كأس العالم في قطر، بعد 12 عاما على إقرار صندوق التعويضات.

وبحسب الفيفا، وهو الهيئة المنظمة لكرة القدم في العالم ويقع مقرها بمدينة زيوريخ السويسرية، فإن برنامج “مزايا الأندية” يمنح تعويضات مالية لأي ناد يشارك منه لاعبون في المونديال وذلك “كجزء من التزام (الفيفا) بتقدير مساهمة أندية كرة القدم في كأس العالم بنجاح”.

وأقر الفيفا 209 ملايين دولار أميركي لتعويض الأندية في جميع أنحاء العالم بعد أن استفاد 416 ناديا تابعين لـ 63 دولة من هذا البرنامج خلال كأس العالم الماضية التي استضافتها روسيا عام 2018.

وقال المؤرخ الرياضي، حسين البلوشي، إن الفيفا يمنح هذه المكافآت في محاولة لتشجيع الأندية على السماح للاعبيها بالإنضمام للمنتخبات الوطنية قبل كأس العالم بفترة كافية.

وأضاف: “الفكرة تتمثل في تعويض الأندية التي لديها لاعبون في كأس العالم عن فترة التحضير والمشاركة لكأس العالم، لا سيما وأن اللاعبين غير الدوليين أو الذين لم تتأهل منتخبات بلادهم للمونديال سيكونون في إجازة خلال فترة الصيف التي عادة ما تقام فيها البطولة”.

كان الفيفا قد دشن صندوق التعويضات للمرة الأولى خلال مونديال 2010 الذي احتضنته جنوب أفريقيا في أول كأس عالم يقام بالقارة الأفريقية.

وارتفعت قيمة الصندوق بشكل كبير خلال العقد الماضي من 40 مليون دولار لعام 2010 في جنوب أفريقيا إلى 70 مليون دولار لعام 2014 في البرازيل.

في كأس العالم الأخيرة، تم توزيع 209 ملايين دولار على الأندية أيضا كجزء من البرنامج ذاته، بحسب صحيفة “آس” الإسبانية.

ولطالما يعتبر السماح للأندية بالانضمام لمنتخبات بلادها مسألة جدلية في عالم كرة القدم، حيث تتمسك الأندية دائما بالنجوم الذين تدفع لهم ملايين الدولارات للبقاء معها، لا سيما وأن المنتخبات الوطنية لا تدفع رواتب لهؤلاء اللاعبين.

وينظم الفيفا هذه العملية من خلال إجبار الأندية على تسريح لاعبيها للمنتخبات خلال المباريات الدولية المقامة فيما يطلق عليه “أيام الفيفا” وفقا للروزنامة الدولية.

ويتم السماح للاعب الدولي بالالتحاق بمنتخب بلاده قبل 72 ساعة من موعد مباراة المنتخب إذا كان في القارة ذاتها، بينما تزيد المدة إلى 96 ساعة إذا كان اللاعب سيسافر إلى قارة أخرى.

برشلونة عالميا والسد عربيا
ومن خلال هذا البرنامج، يشير البلوشي إلى أن الفيفا يرغب بتحفيز الأندية عبر دفع تعويضات مجزية لها نظير مشاركة لاعبيها وفقا لآلية معينة وضعها وذلك على خلفية الإشكاليات التي دائما ما تحصل في هذا الإطار.

في حديثه لموقع قناة “الحرة”، قال البلوشي إن الأندية تحتاج إلى تسجيل البيانات الخاصة بلاعبيها المشاركين إلكترونيا من خلال رابط يوفره الفيفا قبل صرف هذه المستحقات.

ولفت إلى أن الفيفا يصرف مبلغ 10 آلاف دولار لأي يوم يقضيه اللاعب مع منتخب بلاده في كأس العالم وذلك قبل أسبوعين من المباراة الافتتاحية وحتى اليوم التالي من خروج منتخب اللاعب، حيث من الممكن أن يصل نصيب اللاعب الواحد 370 ألف دولار بحد أقصى.

وأشار إلى أن الأندية التي مثلها اللاعب خلال سنتين ما قبل كأس العالم ستستفيد أيضا من هذا البرنامج وليس فقط ناديه الحالي.

ويتم تعويض الأندية عن جميع لاعبيها في كأس العالم، بغض النظر عما إذا كانوا يشاركون في المباريات من عدمه، بحسب البلوشي، وهو خبير في لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وقال البلوشي إن كبرى الأندية الأوروبية تقف على هرم أبرز قائمة المستفيدين من هذا البرنامج، مشيرا إلى أن برشلونة الذي يملك 17 لاعبا ومانشستر سيتي الذي يمثله 16 لاعبا قد يكونان أكبر الحاصلين على التعويضات.

كما يبرز نادي بايرن ميونخ الألماني أيضا الذي يملك 15 لاعبا من صفوفه يشاركون في كأس العالم و ريال مدريد الإسباني (14 لاعبا) ومانشستر يونايتد (14 لاعبا) وتشيلسي اللندني (12 لاعبا).

ومن بين الأندية العربية، أوضح البلوشي أن السد القطري الأبرز عربيا بوجود 15 لاعبا يمثلون منتخب قطر، ثم الهلال السعودي الذي دعم الأخضر بـ 12 لاعبا.

ومع ذلك، أكد البلوشي أنه لا يمكن تقدير التعويضات بدقة على اعتبار أن جميع الأندية التي مثلها اللاعب خلال العامين الماضيين مؤهلة للاشتراك في برنامج المزايا، علاوة على أن هناك عددا من اللاعبين الذين لا يزالون يلعبون مع منتخبات بلادهم حتى الآن.

عن الحرة

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x