لماذا وإلى أين ؟

لطيفة أحرار من جِبال الأطلس إلى رئاسة أكْــبر مَــعْهد في المغرب لتخْريج الفنانين

هي ممثلة تجسد الأدوار بتفان وإتقان بل و بشجاعة لا مثيل لها، بحيث ظهرت على الخشبة في مسرحية “كفر نعوم” سنة 2010 بملابس السباحة، ما أثار  حفيظة البعض، إلا أنها لم تشعر بالخوف لأنها تؤمن بأن الفن تمثلات عدة تجسده بجسدها وحرية اختياراتها.

إنها لطيفة أحرار الفنانة والممثلة الكوميدية والمخرجة والأستاذة، التي عينتها الحكومة اليوم الخميس 8 دجنبر الجاري، خلال اجتماع للمجلس الحكومي، مديرة للمعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي المعروف اختصارا بـ “إيزاداك”.

ولدت في 12 نونبر 1971 بمكناس من أبوين أمازيغيين من جبال الأطلس، في مراهقتها عشقت الفن و سطرت مسارها في هذا المجال حيث درست وتخرجت من «المعهد العالي للفنون المسرحية» في مصر سنة 1994.

كما درست تقنيات التشخيص و التعبير الجسدي في المركز النموذجي للتكوين المسرحي بمدينة الرباط، لتصبح بعدها أستاذة بذات المعهد التي عينت مديرة فيه.

شغف الفنانة عن طلب العلم لم يتوقف، حيث تابعت دراستها في سلك الماستر السينمائي بجامعة عبد المالك السعدي، تزامنا مع تدريسها بـ “إيزاداك”، لتنجز عدة أفلام وثائقية من بينها وثائقي عن والدها الراحل بعنوان “السفر الأخير”، الذي شاركت به في عدة مهرجانات.

وشاركت أحرار في أعمال مسرحية كثيرة وأفلام وسيتكومات، وعشقها للتلفزيون قربها من الجمهور من خلال الأدوار التي لعبتها بنجاح، ما مكنها من المشاركة في مهرجانات وطنية وعربية.

المشاكسة فنا حازت على عدة جوائز لتميز أدائها في العديد من الأعمال من بينها “أبواب الجنة” و”جوع كلبك” إلى جانب أعمال تلفزيونية، من بينها “«من دار لدار”، و”ساعة في الجحيم”، و”الحرة”…

كما قامت بترجمة العديد من السيناريوهات لأفلام شاركت في مهرجانات وطنية وعربية، ونالت العديد من الجوائز، سواء في المغرب، أو في المهرجانات الدولية.

طموح أحرار جعلها تخوض أيضا غمار الوقوف وراء الكاميرا، وارتداء عباءة المخرجة، في أفلام “دون كيشوح” و”بنت الريح”، حيث خبرت مشاهدة العمل بعين مختلفة عن شخصية الممثل.

تقول لطيفة، متعددة الجنسيات الفنية والثقافية، في تصريح إعلامي سابق، إنها تختار الإخراج للكتاب الذين تعشق كتاباتهم من قبيل تينيسي ويليام، وفاسبيندر، وهارولد بينتر.

كانت ولا تزال أحرار شغوفة بمختلف دروب وأزقة الفن، وهو ما يفسر انتقالها بين التمثيل والتدريس والإخراج واليوم إلى إدارة وتسيير أكبر معهد للفن بالمغرب، والذي يتخرج منه فنانو وفنانات المستقبل.

 

 

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم
4 تعليقات
الأكثر تصويتا
أحدث أقدم
Inline Feedbacks
View all comments
Ali
9 ديسمبر 2022 10:14

Non Ahrar non pas Raafat.

Ali
9 ديسمبر 2022 10:14

Non Ahrar non pas Raafat.

Ali
9 ديسمبر 2022 10:14

Non Ahrar non pas Raafat.

Amar rachid
9 ديسمبر 2022 10:09

للتصحيح فقط انها لطيفة احرار و لبس لطيفة رافت.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

4
0
أضف تعليقكx
()
x