لماذا وإلى أين ؟

القضاءُ الفرنسي يقضي بسجن مغربيٍّ مدى الحياة

ثبتت محكمة استئناف الخميس الحكم بالسجن مدى الحياة الصادر في حق المغربي أيوب الخزاني الذي نفذ هجوما فاشلا باسم تنظيم الدولة الإسلامية على قطار تابع لشركة تاليس في رحلة بين أمستردام وباريس في غشت 2015، بعد إدانته بتهمة “محاولات قتل إرهابية”.

ونفذت محكمة الجنايات الخاصة طلب الإدعاء حرفيا مثبتة بذلك حكم المحكمة الابتدائية. وأرفق الحكم على المغربي البالغ من العمر 33 عاما، بعدم إمكانية الإفراج عنه قبل 22 عاما ومنعه من دخول الأراضي الفرنسية نهائيا بعد قضاء عقوبته.

واستمع الخزاني للحكم وهو واقف من دون أن يبدو عليه أي رد فعل.

وقال دافيد هيل رئيس محكمة الجنايات الخاصة، عند النطق بالحكم إن أيوب الخزاني “قدم القليل من المعلومات المفيدة للتحقيق” خلال جلسات الاستئناف.

وكان الخزاني الذي طلب منه الإدلاء بأقواله قبل النطق بالحكم قد أعرب عن “أسفه” و “شعوره بالعار” على العمل الذي كان ينوي القيام به.

وخلال محاكمته الابتدائية في دجنبر 2020، حكم عليه بالسجن مدى الحياة. وهو في حبس انفرادي منذ بداية حبسه في غشت 2015.

وخلال المحاكمة الثانية وكما حدث في المحاكمة الأولى، أكد الخزاني أنه لم يكن يريد “قتل مدنيين أو نساء أو أطفال”.

وأوضح أنه كان يريد استهداف مسؤولين في المفوضية الأوروبية لأنهم، على حد قوله، “أعطوا الأوامر لقوات التحالف بقصف سوريا”.

كذلك أعرب عن “أسفه” لمخططه الإجرامي لكنه أكد أنه “سعيد” لعدم سقوط ضحايا.

لكن المدعية العامة قالت في مرافعتها إنه “لم يسقط أي قتيل” في الهجوم الذي أحبط على القطار في رحلة بين امستتدام وباريس في 21 غشت 2015 “ليس بفضل الخزاني بل بفضل تدخل بطولي من قبل ركاب” في القطار.

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x