لماذا وإلى أين ؟

الشُّرطة الإسبانية تكتشفُ غُــرف تعذيب “لمافيا مغربية” بماربيا

اكتشفت الشرطة الوطنية الإسبانية، غرف تعذيب مخبأة في منزل فاخر في كوستا ديل سول، تعود ملكيته لأحد أفراد المافيا المغربية المعروفة “بموكرو مافيا”، التي تتكون من تجار مخدرات من أصول مغربية و جزائرية يسيطرون على تجارة الحشيش في هولندا و بلجيكا ولها امتدادات بمدن أوروبية أخرى.

ليس فيلم رعب، على الرغم من أنه قد يبدو كذلك، جدران وكراسي مبطنة لشل حركة ضحاياهم وأدوات تعذيب، ممارسات تقف وراءها “Mocro Maffia”، وهي مجموعات إجرامية من أصول مغربية وجزائرية تسعى لتمديد نفوذها في إسبانيا.

وحسب مصادر إعلامية إسبانية، فقد كشفت الشرطة الوطنية الإسبانية أن المنظمة، قامت بتركيب غرف تعذيب مخفية في منازل فاخرة في كوستا ديل سول.

وتحتوي هذه الغرف حسب المصادر، على جميع أنواع أدوات التعذيب التي يستخدمها القتلة المأجورون لتعذيب ضحاياهم وإنهاء حياتهم، في مساحة عازلة للصوت معدة لعدم ترك أي أثر، موقعها سري للغاية وغير معروف لجميع أعضاء المنظمة المذكورة، ويتم تركيبها داخل حاويات داخل فلل فاخرة بماربيا.

وأوردت المصادر، أن الشرطة الإسبانية اكتشفت هذه الغرف في واحدة من أحدث عملياتها لمكافحة المخدرات، وهي ما يُعدُّ سابقة بإسبانيا.

 

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x