لماذا وإلى أين ؟

ابنـــةُ شباط ترفضُ المُثول أمام هيئة تحكيم حزب بنعلي.. و تردُّ على الأخـــير (وثائق)

رفضت البرلمانية عن حزب جبهة القوى الديمقراطية، ريم شباط المثول أمام هيئة التحكيم، في 14 يناير، أي قبل نحو 10 أيام، رغم توصلها باستدعاء من الحزب بسبب ما اعتبره ” التخلي الإرادي للبرلمانية عن الإنتماء للحزب”.

وشدد الاستدعاء الذي تتوفر “آشكاين” على نظير منه، على أن “عدم الاستجابة له هو بمثابة تأكيد لواقعة التخلي الإرادي عن الانتماء لحزب جبهة القوى الديمقراطية، مع ما يترتب عن ذلك من آثار قانونية”، بحسب تعبير المصدر.

لكن ابنة شباط ردت على الاستدعاء بتاريخ 13 يناير من خلال وثيقة “طلب تبليغ جواب” موقعة من طرف محاميها بهيئة الرباط، زهير أصدور وموجه للأمين العام لحزب جبهة القوى الديمقراطية، حيث أوردت “أنه من باب الحرج والتسليم بواقع مغلوط أن أستجيب لما تسمونه “تخلي إرادي” عن الانتماء للحزب ما دمتم في وضع غير مستقر ومتعلق بمصير الدعوى الرائجة.”

وأوضحت البرلمانية في ردها الذي تتوفر “آشكاين” على نظير منه، “تبعا لطلب استدعائي للمثول أمام هيئة التحكيم، أحيطكم علما أن اختياركم كأمين عام للحزب هو محل منازعة قضائية”، مضيفة “الحكم التمهيدي في المنازعة القضائية صدر بشأنه حكم تمهيدي قضى بإجراء بحث وأنكم مدعوون للمثول أمام المحكمة الابتدائية بالرباط يوم فاتح فبراير المقبل للاستماع إليكم حول ظروف وملابسات انعقاد دورة المجلس الوطني للحزب”.

ذات البرلمانية خاطبت بنعلي قائلة: ” إن قولكم بالتخلي عن الانتماء الحزبي ليس سوى استنتاج وهمي لا يعكس الحقيقة المتمثلة في المنازعة الجدية في ترشحكم على رأس الأمانة”، مشددة على أن “الأجل المحدد في الاستدعاء لا معنى له ولا يخضع للقواعد المسطرية المنصوص عليها قانونا، وبالتالي فهو من صنعكم ولا سند له في القانون”.

وأضافت “إن السند القانوني المعتمد في توجيه الاستدعاء غير موجود سواء في النظام الأساسي أو النظام الداخلي للحزب أو غيرهما من الأنظمة، فالمنازعة الجدية المؤسسة على الدعوى الرائجة لا تدخل ضمن حالات المخالفات التي تجيز المساءلة التأديبية”.

وختمت ابنة شباط مخاطبة بنعلي “إنه من غير مصلحتكم ودونما فائدة أن أستجيب لاستدعائكم المؤسس على ادعائكم أنني تخليت عن مبادئ الحزب، والحال أنكم أنتم من تخليتم عنها ودستم على أسسها، ولأجل ذلك قاضيناكم لسحب ترشيحكم كأمين عام بطريقة غير مشروعة”.

وسبق للمحكمة أن استمعت إلى ابنة حميد شباط الذي استبعده مصطفى بنعلي من الأمانة الجهوية لحزب “الزيتونة” بفاس قبيل انعقاد المؤتمر الوطني بأسابيع، واتخذت قرارها بالتأجيل إلى فاتح فبراير القادم، بسبب تخلف “أمين الزيتونة” عن حضور الجلسة.

وكانت “شباط” قد قدمت طعنا لدى محكمة الرباط، بشأن بطلان مخرجات دورة المجلس الوطني المنعقدة في مارس الماضي بمدينة كلميم، بسبب عدم استدعائها رغم توفرها على كل الشروط التي تخولها ذلك.

وأعيد انتخاب بنعلي، أمينا عاما لجبهة القوى الديمقراطية، خلال المؤتمر السادس للحزب المنعقد على مدى ثلاثة أيام بمدينة العيون، تحت شعار “معا لبناء الدولة الاجتماعية وتعضيد مساعي المغرب للسلم وتضامن الشعوب”.

 

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x