لماذا وإلى أين ؟

بروكسيل.. مُعاناة مغربي فقد ساقيه تحت قطار ميترو خِلال فِــراره من الشرطة

محمد، مغربي بلا مأوى يبلغ من العمر 26 عامًا، انقلبت حياته رأسًا على عقب بسبب حادث مروع، تعرض له أثناء فراره من تفتيش للشرطة، نهاية أكتوبر الماضي، ليفقد ساقيه تحت مترو أنفاق في بروكسل.

وحسب مصادر إعلامية محلية، فإن محمد كان نائمًا في منطقة ببروكسل عندما حاول ضباط شرطة إيقاضه، قبل أن يصاب بالذعر ويحاول الفرار، عبر مسارات مترو الأنفاق حين كان يقترب القطار من الرصيف، إذ لم يتمكن من الإفلات في الوقت المناسب لتنتهي رحلته تحت عربة قطار الميترو.

وفور وصولهم، تمكن رجال الإطفاء من تحرير الرجل الذي يعيش في أوروبا منذ حوالي عشر سنوات، لكنه عانى من جروح تركته مقعدا مدى الحياة، حيث اضطر الأطباء إلى بتر ساقيه، ليستيقظ محمد بعد دخوله في غيبوبة لمدة شهر دون ساقين.

محمد غادر المستشفى يوم 11 يناير الجاري، على كرسي متحرك ويحتاج إلى رعاية، لكن جميع الخدمات الاجتماعية بالعاصمة البلجيكية رفضت استقباله لأنه يعيش في البلد في وضعية غير قانونية، وإصاباته خطيرة للغاية، كما أن لديه تاريخ من تعاطي المخدرات، وعلاجه مكلف للغاية.

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم
1 تعليق
الأكثر تصويتا
أحدث أقدم
Inline Feedbacks
View all comments
مسلم
25 يناير 2023 10:31

نستذكر قوله تعالى (ولا تلقو بأيديكم الى التهلكة) أوروبا ليست جنة والبقاء فيها يحتاج لمقومات اهمها اللغة والعزيمة على العمل واتقان حرفة او متلاك شهادة جامعية. اما البطالة والمخدرات والسرقة فنهايتها مأساوية ولن يشفق عليك احد، فهذا منطق الحياة في الدول الغربية.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

1
0
أضف تعليقكx
()
x