لماذا وإلى أين ؟

خمسُ تنسيقيات تعليمية تخرجُ للإحتجاج بسوس

دعت خمس تنسيقيات تعليمية إلى الإحتجاج ضد “سياسيات” وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، من أجل المطالبة بـ”تحسين ظروف العمل” في القطاع.

وأصدرت “كل من التنسيقية الوطنية للأساتذة وأطر الدعم الذين فرض عليهم التعاقد”، “التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية المقصيين من خارج السلم”، “التنسيقية الوطنية لأساتذة الزنزانة 10، والجمعية الوطنية لملحقي وملحقات التعليم بالمغرب”، و”التنسيقية الجهوية لأساتذة اللغة الأمازيغية”، (أصدروا) بلاغ دعوة مشترك إلى جميع الأساتذة والأطر المعنيين من أجل الإحتجاج يوم غد الخميس 26 يناير الجاري، أمام الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين سوس ماسة.

وأوضحت التنسيقيات الخمس في بلاغ وصل “آشكاين” نظير منه، أن دعوتها تأتي “في ظل الإحتقان الذي يعيشه قطاع التعليم بالمغرب، وتراكم ضحايا السياسات العمومية التخريبية للقطاعات الإجتماعية”.

وشددت التنسيقيات على أن “وحدة الشغيلة التعليمية في نضالها الميداني هو شرط أساسي من أجل انتزاع المطالب وتحصين المكتسبات، وتحسين شروط وظروف العمل”.

 

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x