لماذا وإلى أين ؟

لو كان “السرطان” رجلا لقتلته

 سعيد الغماز

المرض هو جزء من حياة البشر. فكما تقوم الحياة على ثنائية الخير والشر، الملائكة والشياطين…تتوزع صحة الإنسان هي الأخرى بين الصحة والمرض، بين الشعور بالراحة الجسدية وعناء العِلَل والآلام. يمرض الإنسان ويتناول الدواء ليتعافى ويعود للحياة من جديد. قد يحتاج الجسد لفترة نقاهة في حالة إجراء عملية جراحية، لكنها فترة قصيرة من الألم وتعود الحياة للجسد… لكن مرض السرطان حين يتحكم في الجسد ويتسيد الأعضاء، فإن الإنسان يدخل في نفق آخر عنوانه الألم والتألم دون معرفة طول النفق ولا إلى أين يؤدي، إلى مزيد من الألم، أم إلى النهاية المحتومة على جميع البشر.

مرض السرطان يوصف بالمرض الخبيث، وهو أكثر من خبيث بل هو الخبث بعينه. ومن دخل نفق السرطان نقول عنه إنه يصارع المرض، ومن قضى بسبب السرطان ننعيه بمقولة “بعد صراع مرير مع المرض”. قد نسمع كل هذه التعابير التي تحاول تقريبنا من مأساة اسمها “السرطان”، لكننا لن، ولن نعرف حجم مأساتها إلا حينما يدخل نفق مرض السرطان قريب من العائلة أو عزيز على القلب.

السرطان ليس مرضا، وإنما هو نفق تسكنه كل معاني الخبث لأنه يزرع الألم في جسد المريض، ويزرع الرعب في أقاربه ومحبيه. وإذا كان المريض من الأخيار الطيبين، الذين لا يكاد ينقضي ثناء المعارف ومديح الأصدقاء في شخص جمع الخير كله ولا يعرف للشر ولا للخلاف طريقا… فإن الأقارب تختلط في ذهنهم الأفكار، وتتناسل في مخيلتهم الكثير من الأسئلة: كيف يكون مصير الطيبوبة والخلق الحميد هذا الكم من الألم؟ الموت مصير حتمي لا يميز بين الأفراد…لكن، ألا تستحق الطيبوبة وحسن الخلق ميتة طيبة بدون ألم؟

السرطان ليس مرضا، لأنه يُلغي كل شيء في ذات البشر، ويتحكم في كل صغيرة وكبيرة ليجعل الألم يسري في الجسد كسيران الدم في العروق. وحين يتحكم في الجسد فإنه لا يرحم، وكأنه كائن همجي شرس مفترس، لا يراعي لضحيته لا طيبوبتها ولا سمو أخلاقها ولا إجماع الناس حول حبها وتقديرها لها…نعم، حين يتحكم السرطان في الجسد، فإنه يسلب منك كل شيء…يسلب قدرتك على شرب الماء فتصبح عاجزا عن امتصاص جرعة ماء الحياة…يسلب منك قدرتك على الأكل فتكتفي بالمشروبات السائلة إن سمح لك الكائن المفترس ببعض الجرعات…يأكل المرض من لحمك ليتركك هيكلا عظميا على قيد الحياة، فيصير الأطباء في حيرة من أمرهم لأن جسدك صار غير قادر على تحمل الدواء. فالحبوب يرفضها الجسد لأن المعدة أصبحت لا تتحملها، والإِبَر أصبحت مستعصية لأن العروق سيطر عليها المرض وأصبحت غير قادرة على الاشتغال، وإجراء الفحوصات عن طريق الراديو أو السكانير أو الراديوثيغابي…كلها فحوصات يمنعها عنك المرض الخبيث لكي لا تعرف حجم الدمار الذي قام به في جسدك العليل. بل أكثر من ذلك، يصل خبث المرض إلى سلب حريتك في الحركة بل وحتى قدرتك على الوقوف أو المشي…يسلب منك كل شيء جميل في الحياة…إنه فعلا كائن همجي شرس ومفترس.

السرطان مرض خبيث، لا يُراعي لا للطيِّب ولا للصديق. حين يُصيب أعز الناس على قلبك، فإنك تدخل في نفق الآلام والمعاناة، وتتمنى لو كان المرض رجلا فتتمكن من قتله، لشدة خبثه وشراسة افتراسه وحبه في نشر الألم والمعاناة. لكننا نحمد الله على نعمة الإيمان التي تجعل من الألم والصبر عليه، زيادة في الأجر والحسنات، وتُقوي فينا القدرة على التحمل والنظر للحياة بتفاؤل المؤمن بأن الدار الآخرة هي دار البقاء… وما الحياة الدنيا إلا فترة عبور نحو الآخرة.

أصاب السرطان عزيزا على قلبي، فأدركتُ حجم المعاناة التي يتسبب فيها المرض الخبيث، فكانت هذه الخواطر على شكل مقال، قد تكون مواساتا لمن يعاني هو الآخر من إصابة عزيز عليه، احتل السرطان جسده فتسبب في آلام المريض ومعاناة الأقرباء.

فاللهم ارزقنا القوة اللازمة لمواجهة نفق المرض الخبيث، واستر عاقبة الجميع.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبر بالضرورة عن رأي آشكاين و إنما تعبر عن رأي صاحبها.

 

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

1 تعليق
الأكثر تصويتا
أحدث أقدم
Inline Feedbacks
View all comments
Mouatina
8 مايو 2023 17:43

en lisant l article, je m y suis retrouvé un etre cher généreux savantaffecteux emporté par la maladie, c est très douleureux et c est tte la famille qui en a souffert depuis le premier diagnostic, cote médecins je ne generalise pas mais l argent prime pour eux des fois il ne se posent pas trop de questions pour t entraîner dans ce tunnel , le comble est que après la mort l enterrement se fait à la tête du client il y a ceux qui ont tout l espace pour eux et pour les vivants de la famille quand il viennent prier pour eux et ceux qui n ont que deux doigt pour les inhumer mais chez dieu il n y aura pas cette distinction que par le travail fourni qd on est en vie
Proche endeuillée par la disparition tragique d un etre cher et très cher

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

1
0
أضف تعليقكx
()
x