لماذا وإلى أين ؟

هشومة و الحزمري.. كوميديان انْــتَزعا ضحكات الملِكين الرّاحليْن الحسن الثاني و محمد الخامس

“بورتري”،..  سلسلة تطل عليكم من نافذتها صحيفة “آشكاين” كل أسبوع، و تشارككم “بروفايلات” شخصيات طبعت تاريخ المملكة بإنجازاتها وإرثها الثقافي والاجتماعي كل من مجالها، تأخذكم السلسلة في جولة عبر تاريخ المغرب لنتعرف و إياكم على الشخصيات البارزة التي ساهمت في صناعة التاريخ الوطني وساهمت في تطوير إرث المجتمع المغربي.

محمد العربي الصحراوي، الشهير بـ”هشومة”، وعبد النور بناني، الشهير بـ”الحزمري”، كوميديان من مدينة طنجة وصلت عروضهما إلى النجومية منذ الخمسينيات، وتمكنا حتى من انتزاع ضحكات الملكين الراحلين محمد الخامس والحسن الثاني، قبل أن يختفي اسمهما بين ثنايا النسيان.

كان الاثنان عضوين في فرقة ثلاثية مكونة من هشومة والعياشي والحزمري، سجلت أول شريط لها في الستينيات و بيع منه 150 ألف نسخة، قبل أن يقدموا عددا من العروض بمسرح سرفانتيس وسينما الريف و عدد من الفضاءات الأخرى، كما كانوا يقدمون عروضا على أثير إذاعة طنجة.

وحسب ما جاء في كتاب شهادات تاريخية عبر بوابة طنجة عن مغرب القرنين 20-21، فإن الحزمري التحق بإدارة الأمن الوطني، وكان من أوائل الملتحقين إثر تأسيس الإدارة بعد الاستقلال. هناك أسس فرقة كوميدية، تابعة للأمن الوطني بطنجة، ضمت محمد الوافي و محمد عزوز و الثلاثة من رجال الأمن.

محمد العربي الصحراوي، الذي كان يشخص دور امرأة جبلية تدعى “هشومة”، غادر المغرب منذ سنة 1975 نحو جبل طارق، هناك أصبح أول مغربي يقدم عروضا مسرحية بالعربية بــ”جبل طارق”، كما شخص بعد انتقاله إلى إسبانيا، أكثر من عمل مسرحي وفنّي مع مخرجين إسبان.

عبد النور بناني، الذي اشتهر بلقب الحزمري، من جانبه، صرح في لقاء مع الجمهور بطنجة سنة 2015، أن فرقتهم استطاعت أن تقدم عروضها أمام ملكين راحلين، واستطاعت أن تنتزع ضحكات الملكين الراحلين محمد الخامس و الحسن الثاني.

وكشف المعني، الذي كان من أوائل الملتحقين بإدارة الأمن الوطني بعد تأسيسها إثر نيل الاستقلال، (كشف) أن فرقته استطاعت في الخمسينيات تقديم مسرحية عن نفي الملك الراحل محمد الخامس، بعدما تحايلت على السلطات الاستعمارية الإسبانية آنذاك.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x