لماذا وإلى أين ؟

نساء وأطفال مغاربة مُحاصَرون بغزة يُناشدون سفير المملكة بفلسطين

مع دخول عملية “طوفان الأقصى” -التي أطلقتها المقاومة الفلسطينية- يومها السابع، ومواصلة القصف المكثف للقوات الإسرائيلية على قطاع غزة، طالبت عدد من الأصوات من المسؤولين المغاربة بضرورة إخراج نساء وأطفال مغاربة من القطاع الذي شهد مقتل أزيد من 1500 شهيد و6612 مصابا.

ووفق معطيات موثوقة، عبارة عن رسالة استنجاد موجهة للسفير المغربي لفلسطين فإن عدة عائلات مغربية تقيم بغزة اتصلت بالسفارة المغربية بفلسطين من أجل إنقاذها من القصف من خلال تأمين معبر آمن لخروج النساء والأطفال المغاربة مما وصفوها بـ “محرقة غزة” قبل فوات الآوان.

كما تم توجيه مناشدات أيضا لوزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، أُعرب فيها عما ينتظر النساء والأطفال المغاربة بغزة من حرق من طرف قوات الاحتلال الإسرائيلي التي لا تدخر جهدا في الانتقام من الصغار والكبار على حد السواء، بعد عملية الطوفان التي شنتها حماس فجر السبت الماضي.

يحدث هذا في الوقت الذي من المرجح أن تتعقد فيه الأمور أكثر، بعدما أبلغ الجيش الإسرائيلي الأمم المتحدة بضرورة انتقال كل سكان شمالي غزة (نحو 1.1 مليون) إلى جنوبي القطاع خلال 24 ساعة.

 

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x