لماذا وإلى أين ؟

التوقيع على اتفاقية شراكة حول تعزيز خدمات الرعاية الصحية لفائدة نزلاء المركز الاجتماعي عين عتيق

احتضن مقر ولاية جهة الرباط سلا القنيطرة يوم الخميس فاتح فبراير الجاري، أشغال انعقاد الدورة العادية للمجلس الإداري للمركز الاجتماعي عين عتيق، بحضور وزير الصحة والحماية الاجتماعية البروفيسور خالد ايت طالب وعواطف حيار، وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي ووالي جهة الرباط سلا القنيطرة، عامل عمالة الرباط محمد يعقوبي، حيث تم خلال هذه الأشغال تقديم حصيلة منجزات المركز خلال الفترة ما بين 2019 -2022، بالإضافة التوقيع على اتفاقية شراكة تتعلق بتعزيز خدمات الرعاية الصحية على مستوى هذا المركز الاجتماعي الذي يقدم خدمات صحية واجتماعية لفائدة الأشخاص في وضعية صعبة.

وذكر بلاغ لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، أنه تم خلال هذه الدورة عرض حصيلة منجزات المركز خلال الفترة ما بين 2019 و2022 والتي تميزت بتقديم خدمات صحية واجتماعية لفائدة 844 شخصا يتم التكفل بهم بالمركز، إضافة إلى التكفل وعلاج الأمراض المزمنة والأمراض النفسية وأمراض العيون، كما تم خلال هذه الفترة تنظيم حملات متعددة التخصصات، ناهيك عن تغطية الخدمات الطبية وشبه الطبية والأدوية لفائدة النزلاء، كما تم بذات المناسبة تقديم برنامج عمل سنة 2024.

وعلى هامش انعقاد هذه الدورة، تم التوقيع على اتفاقية شراكة وتعاون بين كل من وزارة الصحة والحماية الاجتماعية ووزارة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، وولاية جهة الرباط سلا القنيطرة، والمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا، وكلية الطب والصيدلة بالرباط، تهدف إلى تعزيز وتجويد الخدمات الصحية المقدمة لفائدة نزلاء المركز الاجتماعي عين عتيق، ولاسيما خدمات الصحة النفسية وتنظيم الحملات الطبية المتعلقة ببرامج الصحة العامة لفائدة لفائدتهم، إضافة إلى المساهمة في التكفل بالنزلاء المرضى الذين تم تشخيصهم بأمراض مزمنة وطويلة الأمد، فضلا عن تجويد التكفل بنزلاء المركز المرضى في المستشفيات والعيادات الخارجية.

وقد عبرت الأطراف الموقعة على هذه الاتفاقية، كل فيما يخص مجال اختصاصه، عن التزامها التام بالنهوض بوضعية هذا المركز الاجتماعي الذي بات يستقطب أعدادا كبيرة من النزلاء الذين يعيشون في وضعية صعبة تستلزم تظافر لجهود لتحسين أوضاع إقامتهم وضمان ولوجهم للخدمات الاجتماعية والصحية بالمركز وخارجه.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x