لماذا وإلى أين ؟

رئيسا برلمان المغرب وموريتانيا: اتحاد المغرب العربي خيار استراتيجي ومكسب لا رجعة فيه

وقع رئيس مجلس النواب، رشيد الطالبي العلمي، في ختام زيارته إلى الجمهورية الإسلامية الموريتانية على رأس وفد برلماني مغربي، على وثيقة عمل مشترك، مع رئيس الجمعية الوطنية الموريتانية (البرلمان)؛ محمد بمب مكت، هدفها تعزيز مختلف أوجه التعاون بين الهيئتين التشريعيتين، انطلاقا من توجيهات قائدي البلدين، الملك محمد السادس والرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني.

وجدد البلاغ الختامي التأكيد على تجسيد المنتدى البرلماني الموريتاني المغربي في أقرب الآجال، وأن يشمل ممثلين عن السلطة التنفيذية، ورجال الأعمال والخبراء في البلدين، مبرزا أن الطرفان أكدا على تنمية العلاقات البرلمانية في ميادين التشريع والتكوين والاتصال السمعي البصري والديبلوماسية البرلمانية، وتقنيات الاتصال الاداري البرلماني.

ونوه المصدر ذاته بأهمية فريقي الصداقة الموريتانية المغربية والمغربية الموريتانية، ودورهما البارز في تعزيز العلاقات البرلمانية، معلنا تشبث الطرفان باتحاد المغرب العربي لكونه “خيارا استراتيجيا ومكسبا هاما لا رجعة فيه”.

وكان رئيس مجلس النواب، راشيد الطالبي العلمي، قد أعلن يوم الجمعة الماضي من نواكشوط، عن إطلاق منتدى برلماني مغربي – موريتاني يهدف إلى المساهمة في تعزيز العلاقات بين البلدين.

قال الطالبي العلمي، في تصريح للصحافة عقب مباحثاته مع الوزير الأول الموريتاني، محمد ولد بلال، والتي حضرها أيضا أعضاء الوفد النيابي المغربي وسفير المملكة بموريتانيا، حميد شبار، أن البرلمان المغربي والجمعية الوطنية الموريتانية قررا إنشاء منتدى برلماني مشترك بهدف الارتقاء بالروابط بين البلدين إلى مرتبة العلاقات الاستراتيجية.

وسيشكل هذا المنتدى، الذي سيعقد كل عام بالتناوب، في الرباط ونواكشوط، مناسبة لتبادل الآراء بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك وإرساء الشراكات، كما ستتم دعوة مسؤولين من مختلف القطاعات والشخصيات السياسية ورجال الأعمال لهذا المنتدى.

وكان الطالبي العلمي قد أجرى أيضا مباحثات مع رئيس الجمعية الوطنية بالجمهورية الإسلامية الموريتانية، محمد بمب مكت، تمحورت حول تعزيز التعاون البرلماني.

وقام وفد نيابي هام برئاسة راشيد الطالبي العلمي، بزيارة عمل لنواكشوط، يومي 9 و 10 فبراير الجاري، وذلك بدعوة من رئيس الجمعية الوطنية بالجمهورية الإسلامية الموريتانية محمد بمب مكت.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

1 تعليق
الأكثر تصويتا
أحدث أقدم
Inline Feedbacks
View all comments
احمد مجيهدي
المعلق(ة)
12 فبراير 2024 23:07

كلام للاستهلاك ليس إلا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

1
0
أضف تعليقكx
()
x