لماذا وإلى أين ؟

إشادة الخارجية الفرنسية بالحكم الذاتي يغضب إعلام الجزائر

أغضبت تصريحات صحفية أدلى بها وزير الخارجية الفرنسي، ستيفان سيجورني، حول العلاقات الدبلوماسية المغربية الفرنسية وطموحه من أجل الدفع بها قدما إلى الأمام الصحف الجزائرية المحسوبة على قصر المرادية.

الوزير الفرنسي قال في حوار خص به ثلاث صحف أوروبية، هي الصحيفة الجهوية الفرنسية (ويست فرانس) والألمانية “فراكفورتر ألجماينه تسايتونغ” والبولندية (Gazeta Wyborcza)، (قال) “أجريت عدة اتصالات منذ تقلدي حقيبة الخارجية مع السلطات المغربية، لقد طلب مني رئيس الجمهورية (إيمانويل ماكرون) شخصيا أن أستثمر في العلاقة الفرنسية المغربية، وأن أكتب أيضا فصلا جديدا في علاقتنا، وسألتزم بذلك”.

وأكد ستيفان سيجورني، أن فرنسا “كانت دائما في الموعد، حتى فيما يتعلق بالقضايا الأكثر حساسية مثل قضية الصحراء، التي لقيت الدعم الواضح والمستمر من فرنسا فيما يتعلق بمخطط الحكم الذاتي، الذي أصبح حقيقة واقعة منذ عام 2007″، معتبرا أن الوقت قد “حان للمضي قدمًا، سأبذل قصارى جهدي في الأسابيع والأشهر المقبلة للتقريب بين فرنسا والمغرب (…) مع احترام المغاربة”.

تصريحات وزير خارجية فرنسا، أغضبت صحافة الجارة الشرقية للمغرب، حيث اعتبرت صحيفة الشروق المقربة من مراكز القرار بالجزائر، أن ما أدلى به الوزير الفرنسي من شأنه أن يعكر العلاقات الدبلوماسية الفرنسية الجزائرية، مؤكدة أنها ستتسبب في حصول “انتكاسة جديدة” بين البلدين.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

1 تعليق
الأكثر تصويتا
أحدث أقدم
Inline Feedbacks
View all comments
زاگورة
المعلق(ة)
13 فبراير 2024 17:58

لك ان تقولي ماشئت ايتها العجوز الشمطاء، فرنسا لا محال، لا محال ستعترف رغما عنها و، عنك، نعم ، بالزيززززز، و قد يأتي ماكرون الي الرباط ، رمضان المقبل، ان شاء الله، حتى نصوم رمضان بفرحات مغربية، و ضربة قاضية اخيرة ل التبون و شنقريحة و و و

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

1
0
أضف تعليقكx
()
x