لماذا وإلى أين ؟

مآل بناء مستشفى القرب ببولمان يسائل وزير الصحة

وجه الفريق النيابي لحزب التقدم والاشتراكية، سؤالا كتابيا لوزير الصحة والحماية الاجتماعية حول مآل بناء مستشفى القرب ببولمان وإخراجه إلى حيز الوجود.

وأكد رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النوب رشيد حموني، أن “الساكنة لا زالت تنتظر تفعيل هذا المشروع الذي من شأنه النهوض بالقطاع الصحي ببولمان وتيسير ولوج المواطنات والمواطنين إلى خدمات صحية واستشفائية، وتقليص الفوارق المجالية”.

وشدد ممثل “الكتاب” بمجلس النواب، أنه سبق وتساءل عن ذات القضية قبل سنة خلال جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المنعقدة بمجلس النواب يوم الإثنين 6 فبراير 2023 والمخصصة لمراقبة العمل الحكومي، وأن الوزير تعهد حينها بمباشرة إجراءات أشغال بناء مستشفى القرب ببولمان في أوائل شهر يونيو 2023″

وأضاف ذات البرلماني أن “إخراج هذا المستشفى لحيز الوجود سيؤدي لتخفيف الضغط على المستشفيات المجاورة بالإقليم، ويضمن خدمات في مستوى انتظارات ساكنة هذه المنطقة”.

وتساءل الحموني في ختام سؤاله الكتابي لوزير الصحة خالد آيت طالب، حول “الاجراءات والتدابير المستعجلة التي ستتخذها الوزارة الوصية للتجاوب مع مطلب وانتظارات المواطنات والمواطنين بدائرة بولمان، والاسراع بإخراج هذا المشروع إلى حيز الوجود”، حسب تعبير نص سؤاله.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x