لماذا وإلى أين ؟

ارتفاع عدد قتلى ومصابي “الماحيا المسمومة” بالقنيطرة

ارتفعت حصيلة عدد وفيات مستهلكي “الماحيا” المغشوشة بجماعة سيدي علال التازي وفق مصادر حقوقية محلية إلى 9 وفيات، فيما ارتفع عدد المصابين بالتسمم إلى 60 مصابا ثلثهم في حالة خطيرة.

وأفادت ذات المصادر بتجمع عددا كبيرا من عائلات المصابين أمام مستشفى الادريسي بالقنيطرة منذ الساعات الأولى ليومه الثلاثاء 4 يونيو 2024، لمعرفة مصير أبنائهم المصابين، في ظل غياب أي بلاغ رسمي أو معطيات رسمية صادرة عن المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بالقنيطرة عن عدد الوفيات الإجمالي حتى الآن، ما خلق نوعا من الارتباك والعشوائية داخل وأمام المستشفى.

وصرح الحارس العام للمستشتفى الذي وجد نفسه مضطرا لمخاطبة العائلات رفقة بعض الحراس وبعض عناصر القوات العمومية، بـ 20 اسما تم نقلهم لمستشفى مولاي يوسف بالرباط نتيجة تدهور حالتهم الصحية، مطمئنا العائلات باستقرار الوضعية الصحية للحالات الأخرى، في حين امتنع عن الادلاء بأي معطيات مؤكدة حول عدد الوفيات حتى الآن أو أسمائهم، وفق نفس المصادر الحقوقية المحلية.

وكانت السلطات المحلية قد أوضحت في الساعات الأولى من أن الأبحاث والتحريات التي باشرتها مصالح الدرك الملكي أسفرت عن تحديد هوية المشتبه فيهم المتورطين في هذه القضية، مؤكدة توقيف شخصين يبلغان من العمر حوالي 41 و21 سنة، وضعا بدورهما تحت المراقبة الطبية بالمستشفى الإقليمي بالقنيطرة، في انتظار تطورات حالتهما الصحية لإخضاعهما لإجراءات البحث القضائي للاشتباه في تورطهما في صناعة وبيع مواد مضرة بالصحة العامة والتسبب في وفاة مستهلكيها.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

2 تعليقات
الأكثر تصويتا
أحدث أقدم
Inline Feedbacks
View all comments
Dghoghi
المعلق(ة)
4 يونيو 2024 17:42

من كان السبب. في غلاء الروج والبيرة اليس حكم الظلاميين مند 2011.. .. ها النتائج.. ناس اتجهت الى الرخاء.. 20درهم نصف لتر من الماحيةالمصنوعة من البنج وهاهو تنغم ..

بوجمعة
المعلق(ة)
4 يونيو 2024 16:50

لا أفهم من هي الجهة التي تهتم بمراقبة مدى قابلية جودة هذه المادة للاستهلاك مادامت كوارثها في ارتفاع و القانون يمنع تجارتها في نفس المجال . فهل يمكن أن نقول أن لمستهلكها صلاحية الاستهلاك ونفس الوقت له صلاحية مراقبة جودة براميل المادة التي تروج حتى ينجو من الموت؟ من اذن قتل هؤلاء الماحيويون الجدد؟

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

2
0
أضف تعليقكx
()
x