لماذا وإلى أين ؟

حوالي نصف مليون مترشح يجتازون ”الباك”

انطلقت صباح اليوم الاثنين 10 يونيو 2024، في جميع مراكز المملكة، امتحانات الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا برسم السنة الدراسية 2023-2024، بمشاركة حوالي نصف مليون مترشحة ومترشح (بالضبط  493 ألفا و651 مترشحة ومترشحا)، من بينهم 373 ألفا و374 من المترشحين المتمدرسين و120 ألفا و277 من المترشحين الأحرار.

وشهدت هذه الدورة من امتحانات البكالوريا، وفق بلاغ لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي، جملة من المستجدات الهامة، تهدف إلى تعزيز مصداقية وموثوقية هذه الشهادة الوطنية، وتجويد منظومة تقييم التلاميذ، وتكافؤ الفرص بين جميع المترشحين.

في نفس السياق، كشف البلاغ، أن شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، قام صباح اليوم، بزيارة لمركز الامتحان الثانوية التأهيلية ابن الرومي، بعين عودة بالمديرية الإقليمية الصخيرات تمارة، عاين من خلالها انطلاق اختبارات الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا برسم 2024.

وشكلت هذه الزيارة، وفق المصدر، فرصة لتفقد سير هذه الامتحانات، والتي ستجرى هذه السنة في ظل عدد من المستجدات المتعلقة بتحصين مصداقية وموثوقية شهادة البكالوريا ومواصلة رقمنتها، بالإضافة إلى دعم آليات ضمان الاستحقاق وتكافؤ الفرص بين جميع المترشحات والمترشحين.


وانطلقت الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا بالنسبة لجميع الشعب وستستمر إلى غاية 13 منه، فيما ستجرى الدورة الاستدراكية أيام 10 و11و12 و13 يوليوز 2024، ومن المقرر الإعلان عن نتائج هذه الدورة يوم 26 يونيو 2024، على أن تعلن نتائج الدورة الاستدراكية يوم 19 يوليوز 2024. حسب بلاغ الوزارة دائما.

ويبلغ عدد المترشحات والمترشحين لاجتياز هذا الامتحان، حسب البلاغ، ما مجموعه 493.651 مترشحة ومترشحا، منهم 373.374 من المترشحين المتمدرسين و120.277 من المترشحين الأحرار. ويمثل التعليم المدرسي الخصوصي %13 من مجموع المترشحين المتمدرسين، كما يتوزع مجموع المترشحين حسب الأقطاب والشعب بنسب تبلغ %64 بالشعب العلمية والتقنية و%35 بالشعب الأدبية والأصيلة و1% بالشعب المهنية.

ولإنجاح هذا الاستحقاق الوطني، يضيف نص البلاغ، فقد حرصت الوزارة على تعبئة مختلف المتدخلين واتخاذ جميع الإجراءات التنظيمية واللوجستية اللازمة لإجراء هذا الامتحان في أحسن الظروف، حيث تم توفير 1.833 مركز للامتحانات بمجموع قاعات امتحان بلغ 28.549، كما تمت تعبئة 49.000 مكلفا بالتمرير، و1.833 ملاحظا، و40.000 مصححا، بالإضافة لإعداد 765 موضوع بخصوص الدورتين العادية والاستدراكية، من بينها 333 موضوعا مكيفا للمترشحين في وضعية إعاقة، وكذا إصدار المقرر الوزاري بشأن دفتر مساطر تنظيم امتحانات البكالوريا ووضع رهن إشارة المترشحين الصيغة الإلكترونية ل”دليل المترشحة والمترشح”، لتمكينهم من الاطلاع على الجوانب القانونية والتنظيمية وكل المستجدات برسم هذه الدورة.

وعرف هذا الموسم الدراسي اتخاذ حزمة من الإجراءات التربوية والتنظيمية من أجل تمكين التلميذات والتلاميذ من اكتساب التعلمات الأساس والتحضير الجيد للامتحانات، حيث تمت بلورة خطة وطنية لتدبير الزمن المدرسي والتنظيم التربوي للتعلمات، مع تكييف البرامج الدراسية لجميع المستويات، وإصدار الأطر المرجعية المكيفة الخاصة بالامتحانات الإشهادية، كما عملت الوزارة على إطلاق البرنامج الوطني للدعم التربوي، وهي عملية مجانية لفائدة التلميذات والتلاميذ تروم تعزيز وتثبيت المكتسبات الدراسية وتحقيق تكافؤ الفرص، كما تم الحرص على توفير المواكبة النفسية وحصص التحضير الجماعي لفائدة المترشحات والمترشحين، فضلا عن تنظيم عمليات تحسيسية بالمؤسسات التعليمية للحد من ظاهرة الغش في الامتحانات.

وتجرى امتحانات البكالوريا هذه السنة في ظل عدد من المستجدات الهامة، حيث عملت الوزارة على مواصلة مجهودات رقمنة شهادة البكالوريا، وكذا تحديث الممارسات التنظيمية والعملية المرتبطة بتدبير الامتحانات، وفي هذا الصدد، تم العمل على:
• بلورة وتدبير منظومة متكاملة للنقل المؤمن لمواضيع امتحانات البكالوريا، بشكل يضمن التأمين الكامل لها، ويعفي الأكاديميات من التنقل من أجل تسلمها؛
• اعتماد صيغة إلكترونية للترميز السري لأوراق التحرير الخاصة بالمترشحين للبكالوريا، مما سيساهم في تقليل احتمال وقوع أخطاء مادية في الترميز السري لأوراق التحرير الخاصة بالمترشحين لاجتياز امتحانات البكالوريا، وبالتالي تعزيز مصداقية وموثوقية النتائج؛
• إدراج رقم البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية للمترشح(ة) ضمن المعطيات المتضمنة في شهادة البكالوريا، حيث تندرج هذه الخطوة في إطار مواصلة إدماج التكنولوجيات الحديثة للإعلام والاتصال في تدبير المنظومة التربوية، وتحسين الخدمات الإلكترونية لفائدة المترشحين.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x