لماذا وإلى أين ؟

طلبة الطب يرفضون مقترحات الحكومة لحل الأزمة

علمت جريدة ”آشكاين” أن الجموعات الوطنية التي عقدتها اللجنة الوطنية لطلبة الطب والصيدلة وطب الأسنان، أفرزت التصويت ضد مقترحات الوساطة الحكومية لحلحلة الأزمة التي تعيش على وقعها كليات الطب والصيدلة في المغرب منذ نصف سنة.

في هذا السياق، أوضحت مصادر الجريدة بأن التصويت الذي تم أمس الثلاثاء 11 يونيو الجاري، صب في اتجاه عدم قبول مقترحات الحكومة.

وبررت المصادر ذلك، في حديث خص به جريدة ”آشكاين”، بكون المقترحات لا ترقى إلى تطلعات الطلبة، مبرزا أن مجموعة من النقط التي وردت في المقترح الحكومي لإنهاء الأزمة ”غير واضحة”.

كما أكدت أن الطلبة لا يزالون ينتظرون ”توضيحات” من الحكومة بشأن بعض الأمور، خاصة وأن شعارهم كان ‘‘الوضوح’‘، وفق ذات المصادر.

وشددت على أن رغبة كبيرة تسود وسط الطلبة من أجل وضع حد للأزمة الحالية السائدة، وأن الأمر يتطلب فقط بعض التوضيحات.

وكانت مصادر قد كشفت بأن العرض الحكومي من أجل حل الأزمة، تضمن ”زيادة سنة جامعية إضافية من التداريب المؤدى عنها بشكل اختياري”. كما تم اقتراح زيادة نسبة المقاعد مقارنة بالسنوات الماضية التي كانت فيها سنوات التكوين تصل إلى سبع سنوات.

كما شمل العرض، وفق المصادر، إعادة تشكيل المنهج التعليمي لطلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة.

ويواصل طلبة الطب والصيدلة في المغرب احتجاجاتهم التي انطلقت منذ أشهر، للمطالبة بتحسين ظروفهم الدراسية والمعيشية، وتحقيق مطالبهم التي يصفونها بـ ”المشروعة”.

وقد أكّد ممثلون عن الطلبة في تصريحاتٍ صحفيةٍ أنّهم “مستعدّون لمواصلة نضالهم حتى تحقيق جميع مطالبهم”، مُحذّرين من أنّهم “لن يتراجعوا عن خطواتهم التصعيدية”.

تجدر الإشارة إلى أنّ هذه الاحتجاجات تُلقي بظلالها على سير العملية التعليمية في كليات الطب والصيدلة، ممّا قد يُؤثّر سلبًا على تخرج الطلبة وتوفير الكوادر الطبية اللازمة في المستشفيات والمراكز الصحية.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

0
أضف تعليقكx
()
x