لماذا وإلى أين ؟

أمام أنظار أخنوش.. “قربالة” تهز المستشارين والرئيس يرفع الجلسة

بعد جلسة أمس بمجلس النواب، التي تحولت إلى حلبة للصياح، ثم توقفت وانتهت بانسحاب المعارضة وعقد الجلسة بدونها؛ تكرر سيناريو  مشابه، اليوم الثلاثاء 09 يوليوز الجاري، بالغرفة الثانية، خلال جلسة المساءلة الشهرية لرئيس الحكومة عزيز أخنوش.

و انطلقت جلسة الأسئلة الشفوية الشهرية بمجلس المستشارين على وقع ”فوضى” ومشادات كلامية، اضطر معها رئيس المجلس، النعم ميارة، إلى رفع الجلسة لما يقارب لـ 5 دقائق.

وبدأت ”القربلة”، حين طلب مستشار برلماني تمكينه من تناول الكلمة قبيل بداية الأسئلة الموجهة لرئيس الحكومة في إطار المادة 168.

لكن ميارة رفض طلب المستشار من بدعوى أن المادة المشار إليها لا تدخل في سياق تسير الجلسة، ونقطة نظام يجب أن تكون في إطار تسيير الجلسة، لكن المستشار المشار إليه تشبث بأخذ الكلمة.

وتشبث المستشار بأخذ الكلمة مما أدخله في مشادة كلامية مع مستشارين أخرين تبادلوا خلالها اتهامات وسب وقذف الأمر الذي دفع بالرئيس إلى رفع الجلسة بطلب من رئيس الفريق الحركي عدي السباعي.

 

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

1 تعليق
الأكثر تصويتا
أحدث أقدم
Inline Feedbacks
View all comments
مريمرين
المعلق(ة)
10 يوليو 2024 05:45

لاحكومة في المستوى ،لا برلمان في المستوى لا أحزاب في المستوى.. اله يستر العاقبة…

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

1
0
أضف تعليقكx
()
x