لماذا وإلى أين ؟

بعد اجتماع الأمانة العامة.. موقع “البيجدي” يحذف كلمة بنكيران

بعد اللغط الذي خلفته الكلمة التي ألقاها رئيس الحكومة المعفى، عبد الإله بنكيران، خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر شبيبة حزبه، خضع حزب “العدالة والتنمية”، للضغوط التي مورست عليه من طرف حلفائه بالأغلبية الحكومية، وخاصة من رئيس “التجمع الوطني للأحرار”، عزيز أخنوش، فحذف الكلمة المصورة لبنكيران من الموقع الإلكتروني، وكذا من قناة اليوتيوب الخاصة بالحزب، قبل أن تتم إعادة بثها بهذه القناة في ما بعد.

ومن خلال ما اطلعت عليه “آشكاين”، فقد تم حذف كلمة بنكيران مباشرة بعد انعقاد الاجتماع الأسبوعي للأمانة العامة لذات الحزب، مما يظهر أن هذه الكلمة كانت محط نقاش بين قيادات الحزب، وأن قرار حذفها جاء من داخل الأمانة العامة.

تعليقا على هذا الأمر، قال محمد عصام، رئيس تحرير الموقع الإلكتروني، “بيجدي.ما”، في تصريح لـ”آشكاين”، “إن ما وقع هو خطأ تقني أدى لحذف الكلمة من اليوتيب قبل أن تتم إعادتها لاحقا”، معتبرا أن “اليوتيب هو الأصل”.

وأوضح عصام، أن “الأمر غير مرتبط بتوجيهات من جهة ما، وأن الموقع هو من تكفل بالتغطية الإعلامية لمؤتمر شبيبة البيجدي، وعمل على النقل المباشر لكلمة بنكيران”، مشيرا إلى أن “رابط المادة المكتوبة مازال متوفرا”.

وكان بعض أعضاء الأمانة العامة لحزب “المصباح” قد عبروا علنا عن تذمرهم من كلمة بنكيران، حيث قال القيادي بذات الحزب لحسن الداودي، في تصريح صحفي، لمنابر إعلامية، “إن خرجة بنكيران أحرجت رئيس الحكومة سعد الدين العثماني وأضعفته أمام حلفائه”، مضيفا “إذا تكرر الأمر، فسيتعين علينا حزم حقائبنا”.

وكانت الكلمة التي ألقاها بنكيران، ووصفت بـ”القصف الكاسح” لكل من عزيز أخنوش وإدريس لشكر، قد خلفت غضبا كبيرا داخل حزبي “الحمامة” و”الوردة”، وصلت حد مقاطعة وزرائهما للاجتماع الأسبوعي للمجلس الحكومي، وكذا مقاطعتهما للزيارة التي قام بها رئيس الحكومة سعد الدين العثماني إلى جهة الشرق على رأس وفد وزاري.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد