لماذا وإلى أين ؟

بعد رفضه زيارة جرادة..ماذا يفعل العثماني بمنزل البوقرعي؟ (صور)

في الوقت الذي رفض فيه رئيس الحكومة سعد الدين العثماني زيارة مدينة جرادة التي تعيش على وقع احتجاجات اجتماعية مستمرة منذ شهرين، أثناء تواجده بوجدة، عاصمة الجهة الشرقية، عقد لقاء العثماني مع منتخبي حزبه بدائرة الحاجب، بمنزل الكاتب الوطني السابق لشبيبة “البيجدي” خالد البوقرعي، صباح اليوم الإثنين 12 فبراير، في الوقت التي يفترض أن تعقد مثل هذه الإجتماعات بمقر إحدى مؤسسات الدولة المعنية.

وأفاد مصدر مطلع في إتصال مع جريدة “آشكاين”، أن هذا اللقاء حضره نائبان برلمانيان عن “البيجدي” بدائرة الحاجب، وممثل مستشاري جهة فاس مكناس، وممثل مستشاري المجلس الإقليمي، و3 رؤساء جماعات ترابية”، وذلك بعد مرور “شهر على تشكيل لجنة التنسيق والتعاون بهذا الإقليم.

وكشف مصدر “آشكاين”، أن “هذا اللقاء خصص لدراسة، إستفادة إقليم الحاجب من الدعم المخصص للفلاحين خاصة علف الماشية، واستفادة مدارس إقليم الحاجب من حطب التدفئة، وكذا إحداث مديرية إقليمية لوزارة التجهيز والنقل”.

وقال المصدر ذاته، أن لقاء العثماني مع منتخبي “البيجدي”، تداول في بعض القضايا المستعجلة مثل “إنشاء الطريق المداري لمدينتي الحاجب وأكوراي، وبناء سديين مائيين، وكذلك الحد من “مخاطر الاستغلال المفرط للمياه الجوفية، وتشجيع وإنعاش المدار السياحي بإقليم الحاجب”.

وصرح المصدر أن “العثماني تفاعل ايجابيا بشكل مستعجل مع عدد من النقط نظرا لراهنيتها على أن يتم إعداد ملف متكامل بخصوص باقي النقط والعمل على متابعتها بشكل دوري”.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد