لماذا وإلى أين ؟

البام “يُسفِّه” جهود الحكومة لإحتواء الإحتجاجات بالمغرب

في رد مباشر، خرج حزب الأصالة والمعاصرة على ما يبدو لتسفيه ماعتبرتها الحكومة “جهودا لإحتواء الإحتجاجات الإجتماعية” التي تشهدها عدد من المناطق بالمغرب، والتي تتميز بالسيطرة الكبيرة “للبام” على خرائطها الإنتخابية مثل إقليم الحسيمة وإقليم جرادة، إذ وصف حزب العماري، التعاطي الحكومي مع هذه الاحتجاجات بـ”الباهت”.

واتهم المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، في بيان توصلت به جريدة “آشكاين”، الحكومة بـ”هدر الزمن بشكل غير مسؤول والتماطل في التفاعل مع المطالب المشروعة للساكنة”، مؤكدا أنها “لا تبدي جدية في إيجاد الحلول للمشاكل الاجتماعية، وتكتفي بإعلان النوايا وإطلاق الوعود”، مضيفا أن “حكومة العثماني، تتهرب من إتخاذ الإجراءات الناجعة”. مطالبا إياها “بتحمل مسؤوليتها كاملة دون تأخير”.

وفي سياق متصل، سجل المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، ما سماه “غياب مقاربة استباقية كافية للحكومة”، في مواجهة موجة الصقيع التي تشهدها بعض جهات المغرب، مؤكدا أن ذلك تم “بالرغم من توفرها على الوسائل اللوجيستيكية والبشرية للتخفيف من آثار موجة الصقيع على المواطنين”، مشيرا إلى أن هذه الموجة تسببت “في عزلة عدد من المناطق، وفي معاناة الساكنة بالمناطق الجبلية”.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد