لماذا وإلى أين ؟

“التقدم والاشتراكية” يكيل الإتهامات لحلفائه في الأغلبية

اعترض حزب التقدم والاشتراكية على الطريقة التي تشتغل بها الأغلبية الحكوميية في الآونة الأخيرة معتبرا التفاعلات السلبية الناجمة عن العلاقات بين اطراف الأغلبية ‘’غير مواتية وغير مسبوقة وصلت إلى حد عدم الاضطلاع بالمهام الدستورية”، في إشارة خفية لحزب التجمع الوطني للأحرار الذي قاطع الأنشطة الحكومية في الفترات الأخيرة.

حزب “الكتاب”، أكد في بلاغ توصلت أشكاين بنسخة منه ” أن المسؤولية الجماعية تتحملها كافة مكونات الأغلبية في إنجاح العمل الحكومي وجعل التجربة الحالية قادرة على تحقيق التراكم الإصلاحي اللازم في مختلف القطاعات التي تهم بشكل مباشر المعيش اليومي لفئات واسعة من جماهير شعبنا.”

ودعا الحزب في نفس البلاغ الذي أصدره عقب اجتماع المكتب السياسي، أمس الإثنين  إلى ”عرض حكومي طموح كفيل بمواجهة المعضلات الاقتصادية والاجتماعية.” موضحا ” أن إنجاح العمل الحكومي يجب أن يتم “داخل الإطار المحدد بضوابط الممارسة السياسية السوية، والتنافس والتدافع الحزبي السليم القائم على التكافؤ والحرية والاجتهاد الخلاق لما فيه مصلحة وطننا وشعبنا”.

يذكر ان زراء الأحرار تغيبو عن مجموعة الأنشطة الحكومية المبرمجة في الأسبوع الماضي منها المجلس الحكومي يوم الخميس الماضي ،و اللقاء التواصلي  بجهة الشرق الذي جمع المنتخبين والسلطات والمجتمع المدني برئاسة العثماني، بالرغم من أن الحكومة عممت بلاغا تخبر فيه الرأي العام عن أسماء الوزراء الحاضرين وبينهم وزراء الأحرار.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد