لماذا وإلى أين ؟

رئيس حكومة سبتة: القُصر المغاربة والعالقون هنا يكلفوننا نصف مليون يورو شهريا


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

اشتكت حكومة سبتة المحتلة من عدد المغاربة المتواجدين في المدينة، سواء الذين علقوا جراء إغلاق الحدود أو القاصرين الذين دفع الوباء إلى تخصيص أماكن لإيوائهم.

ويتعلق الأمر بحوالي 189 مغربيا موجودون في جناح “لا ليبرتاد” في سبتة، والذي تزعم السلطات أنه أصبح بؤرة للمعارك المتكررة، كما تثول إنهم لا يكلون من محاولات الفرار من الحجر الصحي المفروض على المدينة.

كما يوجد مسافرون عبر الحدود فوجئوا بإغلاق الحدود وعمال ومهاجرون، لذلك وجدت السلطات نفسها “مجبرة” على رعايتهم إلى حين انتهاء الجائحة.

وإلى جانب هؤلاء، يوجد حوالي 115 قاصرا غير مصحوبين تم جمعهم من الشوارع ونقلهم إلى مركز “لا إسبيرانسا” حتى أصبح مكدسا كما تقول التقارير الإعلامية الإسبانية.

وفي هذا الصدد قال رئيس حكومة سبتة المحتلة، خوان خيسوس فيفاس، إنه يتم صرف حوالي 300.000 يورو شهريا لصيانة المركزين المذكورين، إضافة إلى 200.000 يورو تُصرف على ملجأ جديد كانت السلطات قد أنشأته مؤخرا لاستقبال قاصرين انضافوا إلى 440 كانوا قد رُحلوا من مركز “لاإسبيرانسا”.

وقدر رئيس الحكومة أنه يتم صرف نصف مليون يورو شهريا على كل هؤلاء العالقين والمتواجدين، موضحا أنه طالب من مدريد المساعدة في التمويل لأن هذه التكلفة عبء إضافي على اقتصاد اسبانيا على حد تعبيره.

وقد كشف أحد المغاربة في تصريح لإحدى الصحف الإسبانية، أنهم العالقين يعانون ويريدون العودة إلى المغرب، قائلا: “نريد الذهاب إلى المغرب ، لكن لا أحد يستمع إلينا. نحن في السجن هنا. سألونا عما نحتاجه ولكن لا يوجد شيء، لا كمامات، ولا بطانيات، ولا معقمات ولا استحمام”.

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد