لماذا وإلى أين ؟

اقتلاع للأسنان وسحب للجثث.. شهادة صادمة ضد زعيم البوليساريو أمام القضاء الإسباني


Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/clients/adfe8833b4daf1f4a81214469c2b051d/web/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

شهدت قضية زعيم جبهة البوليساريو تطورات جديدة في اتجاه إدانته بالتهم المنسوبة إليه وعلى رأسها تهمة “التعذيب”، من خلال شهادة قدمها ناشط صحراوي ضد إبراهيم غالي تؤكد تورطه في عمليات التعذيب التي مورست على المشتكين.

وأكد الناشط أحمد تروزي الشاهد على التعذيب الذي مارسته جبهة البوليساريو في مخيمات تندوف لقاضي المحكمة الوطنية في سانتياغو بيدراز، أمس الثلاثاء 27 يوليوز الجاري، أن “إبراهيم غالي هو من أصدر الأوامر وأنه في بعض المناسبات كان زعيم البوليساريو حاضرا أثناء عمليات التعذيب”.

وبحسب ما أرودته مصادر قانونية لصحيفة “لاراثون” الإسبانية، فإن أحمد التروزي، الناشط الذي قال إنه تعرض للاختطاف والتعذيب على يد جبهة البوليساريو لمدة 11 عاما، قد ذهب إلى حد شرحه للقاضي خلال شهادته بأن إحدى ممارسات التعذيب التي شهدها تمثلت في “سحب الجثث” واقتلاع الأسنان والأضراس للسجناء”، وأشارت المصادر نفسها إلى أن التروزي “تعرف على جلاديه، ومن بينهم غالي، رغم أنه لم يعذب إلا أنه أعطى الأوامر بذلك”.

وأوضحت “لاراثون”، أنه أمام القاضي بيدراز، الذي يحقق مع غالي في التعذيب والاحتجاز غير القانوني والإبادة الجماعية نتيجة شكايات من الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان، والناشط الصحراوي من أصل إسباني فاضل بريكة، أكد الشاهد الثاني على أنه “شارك السجن مع بريكا وأنه وفقًا لشكوى الأخير الذي شهد التعذيب الذي تعرض له ابريكا في عام 2019، وتم تأجيل شهادته في 29 يونيو المنصرم بسبب مشاكل التأشيرة”.

وذكّرت الصحيفة ذاتها، بأنه “في يونيو ألقى فاضل بريكة وشاهدين آخرين باللوم على زعيم جبهة البوليساريو في العذيب الذي مورس عليهم في مخيمات تندوف في عام 2019، حيث أكد ابرريكا “على أنه ليس لديه أدنى شك في أنه تعرض للتعذيب بأمر من إبراهيم غالي، نظرا إلى هيكل جبهة البوليساريو، حيث كان من المستحيل تمامًا حدوث شيء داخل المخيماتدون موافقة غالي”.

واستند المشتكون، تضيف “لاراثون”، في اتهاماتهم لزعيم البوليساريو على تقرير من المنظمة الفرنسية غير الحكومية “France Libertés”، يشير إلى “قساوة التعذيب الذي يمارسه أعضاء جبهة البوليساريو ضد المنشقين عنها والسجناء، بمساعدة متكررة من أفراد الأجهزة الأمنية، والمعاملة اللاإنسانية التي قد تشمل الجلد بكابل كهربائي، إلى الحبس في صندوق معدني لمدة 23 ساعة في اليوم لفترات تصل إلى عام، والضرب، وتعليق السجناء من القدمين لعدة ساعات، وتعذيب الماء بالاحتفظ بالرأس مغمورًا في خزان ماء “حتى الاختناق”، وغيرها من الأساليب، حيث حددوا في شكواهم 89 ضحية، رغم أن قائمة الضحايا طويلة للغاية”، بحسب شهاداتهم.

وكان قاضي المحكمة الوطنية سانتياغو بيدراز، قد أخد أمس الثلاثاء، أقوال رجلين شاهدا التعذيب الذي ارتكبته جبهة البوليساريو، بحسب الاتهامات في القضية، والتي تركزت على زعيم الجبهة إبراهيم غالي، وكان أحد هؤلاء هو أحمد التروزي، الذي اعتبر رئيس المحكمة المركزية للتعليمات رقم 5 أنه من المناسب الاستماع إليه بسبب ما ورد في الشكوى الأولية المتعلقة بغالي، رغم أنه في الوقت نفسه رفض استجواب شاهدين آخرين اقترحتهما الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان “asadehd”، وفق معايير النائب العام.

أحمد الهيبة صمداني – آشكاين

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد