لماذا وإلى أين ؟

بوانـــو: ما قـــام به بايتاس ينــمُّ عن جهل و انعدام الكفاءة

اعتبر عبد الله بوانو، رئيس المجموعة النيابية لحزب العدالة والتنمية، أن استغلال الناطق الرسمي باسم الحكومة، المُسْتَوزَر مصطفى بايتاس، منصة ندوة المجلس الحكومي لمهاجمة المعارضة البرلمانية “سلوك غير مقبول وغير مسؤول وغير أخلاقي، وغير ديمقراطي”.

ويرى بوانو أن ما قام به بايتاس، “ينم عن جهل أو تجاهل للأدوار الدستورية والسياسية للمعارضة”، مضيفا “وليته يتذكر جيدا أن حبل الكذب قصير.. كما هو عمر هذه الحكومة على ما يبدو!”

وقال ذات المسؤول الحزبي “أخلاقيا لا يمكن استغلال منبر ندوة مجلس الحكومة لنقول ما نريد ونتهم من نريد دون أن يكون له حق الرد، وكان يكفي الناطق الرسمي باسم الحكومة، أن يقول جزءًا من الحقيقة وينقل جزءًا مما دار في اللقاء بين الرئيس ورؤساء الفرق والمجموعة يوم الجلسة، حتى يكون الرأي العام على بينة”.

وحسب بوانو فمقتضيات النظام الداخلي لمجلس النواب، “لا تعطي الحق للحكومة في الكلام في الجلسة، إلا في أمور محددة بالنظام الداخلي نفسه أو الدستور، ولا توجد مادة صريحة في النظام الداخلي تُؤطر ما ذهب إليه الناطق الرسمي”.

“إن ما قام به وزير العلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة”، يقول بوانو في تدوينة دبجها على صفحته الفيسبوكية، “هو حجب مقصود للحقيقة وهروب للأمام بادعاء صراخ المعارضة في وجهك، ولا أخفي أننا في المعارضة سنستمر في الجهر بالحق في وجهه إذا ما تمادى في هذا الطريق، طريق الهجوم على البرلمانيين وطريق حجب الحقيقة عن الرأي العام”.

وحسب المتحدث نفسه، فعندما أثير المشكل القائم، حاول وزير العلاقات مع البرلمان، مصطفى بايتاس، “إعطاء مكونات المجلس دروسا في القانون والدستور، وهو لا علم له بكافة المعطيات، وتدخل خارج مقتضيات النظام الداخلي دون أن نتفق على ذلك في المعارضة، فطلبنا بعدها رفع الجلسة وفق ما هو منصوص عليه في النظام الداخلي، فتم ذلك بعد محاولة رفض أولي من طرف رئيسة الجلسة”.

و أشار  بوانو إلى أنه “بعد اجتماع بين رئيس المجلس ورؤساء الفرق والمجموعة، تبين أن هناك مشكل تواصل بين الإدارات، وأقسم وزير العلاقات مع البرلمان، على أنه لا علم له بهذه المعطيات”.

وتابع “لا أريد العودة لتسليط الضوء على انعدام الكفاءة لدى الحكومة، لكن يفترض بعد أزيد من سنة على تنصيبها، أن يتعلم وزراؤها ومنهم الناطق باسمها، قول الحقيقة على الأقل”.

وكان بايتاس قد استغل منصة ندوة المجلس الحكومي ليهاجم المعارضة البرلمانية، وذلك على خلفية بعد عَـــرْبَدته داخل جلسة الأسئلة الشفوية المنعقدة يوم الإثنين 28 نونبر المنصرم، بمجلس النواب، مقدما صورة سلبية عن الحكومة التي هو لسان حالها و صورتها التواصلية.

بايتاس الذي كان قد خلق فوضى داخل قاعة مجلس النواب، “بالصياح والتشياّر بالكلام والأوراق التي كانت بين يديه، ويضرب الطابلة”، بعدما رفض نُواب عن المُعارضة تناوله للكلمة، اعتبر (بايتاس) أن المعارضة تعسفت عليه بمنعه من الكلام”.

0 0 أصوات
تقيم المقال
من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم
2 تعليقات
الأكثر تصويتا
أحدث أقدم
Inline Feedbacks
View all comments
زكرياء
3 ديسمبر 2022 20:08

قد نتفق مع بوانو في هذا الأمر . لكن لايجب أن ينسى أن PJD له سوابق وليس سابقة واحدة في هذا الأمر ألا يتذكر أن بنكيران أيام رئاسته للحكومة كان يستغل أي مناسبة على منبر البرلمان للرد على الإتقادات الموجهة إليه في لقاءات حزبية لأحزاب أخرى أو تحليلات إعلامية مختلفة حتى ولو لم يكن لردود بنكيران علاقة بموضوع السؤال أو الجلسة . إذن
لا تنه عن خلق وتأتي مثله عار عليك إذا فعلت عظيم

متتبع
3 ديسمبر 2022 19:05

حتى انتم عشر سنين وانتما تكذبون على المغاربة تلعبون المسرحبات ليس في القنافيد املس…..

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

2
0
أضف تعليقكx
()
x