لماذا وإلى أين ؟

أعلام من الصحراء: بوغنبور..من أشهر الأولياء الصالحين بالصحراء وسمى كولونيل استعماري ابنه باسمه

يسر جريدة “آشكاين” الإلكترونية أن تضع بين يدي قرائها الأعزاء سلسلة رمضانية تمتح من عبق التاريخ المغربي وارتباطه بمكونه الصحراوي، وتصول و تجول بنا عبر امتداد هذا التاريخ، في الأثر الذي أحدثه قادة وشيوخ و أدباء وسياسيون وأعلام صحراويون في تراتبية هرم السياسة والثقافة المغربية، من خلال برنامجكم الرمضاني “أعلام من الصحراء”.

ولن تخضع سلسلة ” أعلام من الصحراء” لتعيير كرونولوجي معين، بقدر ما ستحتكم إلى إشعاع العَلَم المُراد تناولُ نفحاتٍ من سيرتِه و تسليطِ الضوء على أهم الجوانب منها، عبر شهادات حية لباحثين أو أقارب أو مهتمين، أو من خلال استقراء التاريخ  دون الخضوع لكرونولوجيا معينة في حكي مناقب شخصياتنا.

سنتطرق في حلقة اليوم من سلسلة “أعلام من الصحراء“، إلى شخصية صحراوية شهيرة عرف بصلاحه وتعبده واختلائه لأجل ذلك، واشتهر بين أهل الصحراء وغيرهم، إنه سيدي أحمد بوغنبور.

الولادة والمنشأ

حسب ما تواتر عن نسبه، فهو سيدي أحمد بن اعزً بن عبدا لرحمان بن سيدي ياسين بن بابا اعلي بن اعز الملقب “مربي اليتامى” بن اعلي الملقب “اعلي لعصام” بن أبي يعزى بن إبراهيم بن حنين بن سرحان بن عبد الوليد بن الحسن بن محمد بن كلي بن أبي دجانة الأنصاري الخزرجي.

وكان جده من ضمن الفاتحين الأنصار الذين قدموا مع عقبة بن نافع في حملته الأولى سنة 662 ميلادية 42 للهجرة، وقد سمي بابي غنبور(بوغنبور) ـ ومرادفها الحاجب ـ لحبه للخلوة مع الله والاختفاء عن أعين الناس، إذ اعتزل الناس وانقطع إلى الصلاة والعبادة والتقرب إلى الله، وكان حاجبا عن النساء، وحفظ القرآن وعمره لم يتجاوز الثامنة.

ولد سيدي أحمد بوغنبور في سنة 978 ـ 1086 هجرية، الموافق 1570ـ 1676 ميلادية وتزامنت سنوات عمره الأخيرة مع بداية حكم السلطان مولاي إسماعيل الكبير 1082 ـ 1139 هجرية، الموافق 1672 ـ 1727 ميلادية.

علمه وصلاحه وشهرته

وهو أحد “سيدأحمدات” الثلاثة: الشيخ سيدي أحمد الرقيبي والشيخ سيدي أحمد العروسي، وقد تأسست في عهده الزاوية المعروفة بزاوية أهل ازريبة، وتقدم دورها وازدهرت وأصبحت ملتجأ لأهل العلم وطالبي المعرفة الدينية.

ونتيجة لاتساع علمه، تضيف المصادر نفسها، وشدة تعبده كثر تعلق الناس به وببركاته وغطى اسمه على كل الأولياء من قبله ومن بعده، اللذين عاصروه، ولازالت تحكى قصصه الدالة على شدة صلاحه وولائه.

تتفق الرواية الشفوية، يقول المصدر التاريخي، على أن “الشيخ بوغنبور تزوج من امرأة واحدة وهي منت أعيش لحسينية أنجب منها : (إعز) جد لفعاريس؛ يسين جد أولاد يسين وعبد الله جد أولاد موسى وأولاد بوشيكر، إبراهيم جد أولاد إسماعيل؛ عبد الرحمان جد أهل أستيلة و أرحيلات؛ أعلي جد أهل الطالب علي وعمر لم يعقب”.

وأفاد كتاب “معلمة المغرب” في سيرته، أن الشيخ ‏ سيدي أحمد بوغنبور “عاصر مجموعة من الأولياء والصالحين منهم الشيخ سيدي أحمد الركيبي جد الركيبات، والشيخ سيدي أحمد العروسي جد العروسيين، حيث توطدت بين هؤلاء الثلاثة علاقة متينة مفعمة بالحب والود والإخلاص لوجه الله”.

كولونيل سيدي إفني سمى ابنه “بوغنبور”

كما حظي سيدي أحمد بوغنبور بشعبية واسعة في المغرب عموما والصحراء خصوصا، متجاوزة قبائل الصحراء إلى المعمرين الذي أدى تعلقهم وإعجابهم بصلاح بوغنبور إلى تسمية أبنائهم بهذا اللقب، كحاكم سيدي إفني كولونيل خوسي برميخو (José Bermejo) الذي سمى ابنه بوغنبور كما تؤكد ذلك الرواية الشفوية.

وفاته

دفن سيدي أحمد بوغنبور بزاوية “أهل الزريبة” (حظيرة ‏ مدفن أولاد تيدرارين) على الساحل الأطلسي بالمسيد قرب مدينة بوجدور التي كانت ولازالت محط زيارة.

 

الحلقات السابقة:

أعلام من الصحراء: البغدادي..ضابط في الجيش الفرنسي ولج القصر الملكي

أعلام من الصحراء: بوزاليم محمد..انطلق جيش التحرير من منزله لطرد الإسبان

أعلام من الصحراء: مبارك جوان..برقية مستعجلة تخرج جنرالا استعماريا شهيرا من منزله

أعلامٌ من الصحراء: الشيخ محمد الأغْظف..مدرسة قرآنية متنقلة و نائب خليفة السُّلطان بالصحراء

أعلام من الصحراء: الأمجد سيداتي..شاعرٌ قاوم الإستعمار الفرنسي بسوس و مات بسقوط طائرته

أعلام من الصحراء: أمغار سعيد..قائد واجه الاحتلال الفرنسي والإسباني بعد نجاته من التسمم

أعلام من الصحراء: البشير بن بابيت..قناص جيش التحرير بالساقية الحمراء

أعلامٌ من الصحراء: بوزيد ولد الرباني..قائدٌ أحْرقت فرنسا أرشيفَها قبل تسليمِه السُّلطة

أعلام من الصحراء: أبّا الشيخ..قائدٌ باع إبِلَهُ لتسليح المُقاومة و وشّحه الحسن الثاني بوسام فارس

أعلام من الصحراء: دحمان..القايد الذي احتضن منزله تأسيس جيش التحرير

أعلام من الصحراء: الباشا البيضاوي..شاعر طريف رافق السلطان مولاي حفيظ في سفره

أعلام من الصحراء: الخرشي..قائد استعصى على ضباط الاستعمار الفرنسي واستقله محمد الخامس

أعْــلام من الصحراء: الجُــماني..رئيسُ “الصحراء” الذي ارتدى سِلْهامَ الحـسن الثاني

أعْــلامٌ من الصحراء: محمد الشكّوطي..عَـيْـنُ المقاومة داخِل ثكنات الجيش الإسباني

أعلام من الصحراء: الداي ولد سيدي بابا.. موريتاني ترأس البرلمان المغربي

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد