لماذا وإلى أين ؟

أعلام من الصحراء: محمد المصطفى الحسناوي..شاعر من وادنون لقبه الموريتانيون بـ”متنبي الصحراء”

يسر جريدة “آشكاين” الإلكترونية أن تضع بين يدي قرائها الأعزاء سلسلة رمضانية تمتح من عبق التاريخ المغربي وارتباطه بمكونه الصحراوي، وتصول و تجول بنا عبر امتداد هذا التاريخ، في الأثر الذي أحدثه قادة وشيوخ و أدباء وسياسيون وأعلام صحراويون في تراتبية هرم السياسة والثقافة المغربية، من خلال برنامجكم الرمضاني “أعلام من الصحراء”.

ولن تخضع سلسلة ” أعلام من الصحراء” لتعيير كرونولوجي معين، بقدر ما ستحتكم إلى إشعاع العَلَم المُراد تناولُ نفحاتٍ من سيرتِه و تسليطِ الضوء على أهم الجوانب منها، عبر شهادات حية لباحثين أو أقارب أو مهتمين، أو من خلال استقراء التاريخ  دون الخضوع لكرونولوجيا معينة في حكي مناقب شخصياتنا.

سنتطرق في حلقة اليوم من سلسلة “أعلام من الصحراء“، إلى شخصية ولدت في المغرب، وذاع صيتها في بلدان أخرى، خاصة في موريتانيا، رغم عدم تمكنه من القراءة والكتابة إلا انه اشتهر بشعره، لدرجة أن لقبه موريتانيون بـ”متنبي الصحراء”، إنه: محمد المصطفى الحسناوي.

الولادة والمنشأ

ولد محمد المصطفى ولد براهيم ولد البن في قرية لقصابي بمنطقة وادي نون في سنة 1880، وينتمي إلى قبيلة آيت لحسن فرع (نجورن)، وقد شب وترعرع في وسط عائلي مبدع في الأدب وخاصة الشعر الحساني، وفق ما ورد في سيرته في كتاب “معلمة المغرب”.

“وقد تتلمذ في بداية مشواره الدراسي على يد عمه الحسن ولد البن الذي كان يشهد له بنباغته في الأدب الحساني”، يسترسل المصدر التاريخي ذاته في سرد سيرته.

طلبه للعلم

وبما أن غرب الصحراء كان مجال جذب لطلبة العلم والمعرفة على شاكلة حواضر إسلامية كفاس والقيروان؛ فإن محمد المصطفى ولد البن بدأ رحلته الجنوبية بالمحطة الأولى الموجودة شرق المسيد التابعة لإقليم الطنطان حيث يوجد ضريح الشيخ سيدي امحمد الكنتي، ولا يعرف بالضبط المدة التي قضاها في هذه الحاضرة “، يورد المصدر نفسه.

ثم انتقل بعد ذلك إلى شنقيط سنة 1920 حيث استقر بكي هيدي وتزوج هناك وخلف طفلة تسمى الشريفة،  وقد تتلمذ على يد الشيخ سيديَ من قبيلة أولاد أبيري؛ والشيخ أحمد ولد المهدي من قبيلة أولاد أبي السباع الذي توفي بالديار المقدسة.

وعند انتقاله إلى سمبت بمالي تزوج امرأة أخرى وخلف خديجتو، وبعد انتقاله إلى أزواد خلف عبد الكريم ومحمد ونفيسة؛ كما عايش الشيخ عابدين الكنتي في حاضرة أكلهوك بمالي؛ والشيخ سيدي حبيبل والميمون ولد حمادي في أزواد إحدى المعاقل لكنتة.

ورغم ارتباطه الوثيق بمراكز العلم التابعة للطريقة القادرية الكنتية التي جعلته أكثر قربا من العلماء والأدباء والشعراء؛ فإنه تعاطى مع ذلك للأعمال التجارية التي كانت نشيطة بين حواضر غرب الصحراء الكبرى خاصة وادي نون وشنقيط ومالي وتندوف.

متنبي الصحراء

“ونظرا لتميز محمد المصطفى ولد البن بفصاحة لسانه وذكائه الخارق”، يورد المصدر التاريخي نفسه  فإن ذلك “انعكس على شعره الذي حوى الحكم والأقوال المأثورة والآيات القرآنية والتاريخ والجغرافيا رغم أنه لا يتقن القراءة والكتابة”.

ورغم ذلك، يضيف مصدرنا، فقد “خلف قصائد‏ شعرية لازالت متناثرة مشتتة؛ والجهود مبذولة لجمعها وتدوينها ونشرها. وقد لامست هذه القصائد مواضيع مختلفة يأتي على رأسها شعر المقاومة والحماسة ثم الشعر الوطني، وكانت قصائده الحماسية مدوية في أمكّار الشيخ محمد لغظف بالطنطان سنة 1972″.

وقد قيم الشناقطة في موريتانيا شعر محمد المصطفى ولد البن فقالوا في حقه بأنه شعر شجاعة وحرب وليس شعر اطمع وتكسب ولقبوه بـ”متنبي الصحراء”.

ورغم مقامه الطويل في أزواد؛ فإنه كان دائما يراوده الحنين للرجوع إلى مسقط رأسه بقرية لقصابي بوادي نون؛ وبعد عودته إلى المغرب تنقل كثيرا بين حواضر الصحراء وسوس.

وفاته

توفي يوم 24 غشت 1988 بمسقط رأسه بقرية لقصابي بوادنون.

 

الحلقات السابقة:

أعلامٌ من الصحراء: محمد العاقب الجكني ..عالم و مُقاوم استقبله السلطان مولاي حفيظ بحفاوة

أعلام من الصحراء: بوغنبور..من أشهر الأولياء الصالحين بالصحراء وسمى كولونيل استعماري ابنه باسمه

أعلام من الصحراء: البغدادي..ضابط في الجيش الفرنسي ولج القصر الملكي

أعلام من الصحراء: بوزاليم محمد..انطلق جيش التحرير من منزله لطرد الإسبان

أعلام من الصحراء: مبارك جوان..برقية مستعجلة تخرج جنرالا استعماريا شهيرا من منزله

أعلامٌ من الصحراء: الشيخ محمد الأغْظف..مدرسة قرآنية متنقلة و نائب خليفة السُّلطان بالصحراء

أعلام من الصحراء: الأمجد سيداتي..شاعرٌ قاوم الإستعمار الفرنسي بسوس و مات بسقوط طائرته

أعلام من الصحراء: أمغار سعيد..قائد واجه الاحتلال الفرنسي والإسباني بعد نجاته من التسمم

أعلام من الصحراء: البشير بن بابيت..قناص جيش التحرير بالساقية الحمراء

أعلامٌ من الصحراء: بوزيد ولد الرباني..قائدٌ أحْرقت فرنسا أرشيفَها قبل تسليمِه السُّلطة

أعلام من الصحراء: أبّا الشيخ..قائدٌ باع إبِلَهُ لتسليح المُقاومة و وشّحه الحسن الثاني بوسام فارس

أعلام من الصحراء: دحمان..القايد الذي احتضن منزله تأسيس جيش التحرير

أعلام من الصحراء: الباشا البيضاوي..شاعر طريف رافق السلطان مولاي حفيظ في سفره

أعلام من الصحراء: الخرشي..قائد استعصى على ضباط الاستعمار الفرنسي واستقله محمد الخامس

أعْــلام من الصحراء: الجُــماني..رئيسُ “الصحراء” الذي ارتدى سِلْهامَ الحـسن الثاني

أعْــلامٌ من الصحراء: محمد الشكّوطي..عَـيْـنُ المقاومة داخِل ثكنات الجيش الإسباني

أعلام من الصحراء: الداي ولد سيدي بابا.. موريتاني ترأس البرلمان المغربي

أضف تعليقا

أضف تعليقا - لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني - سوف يتم نشر تعليقك بعد المعاينة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد